بنت الإمارات تشارك في نجاح العرس الوطني بجدارة

فاطمة وعائشة الدوبي

شاركت بنت الإمارات خلال فترة انتخابات الدورة الرابعة لاختيار أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، منذ انطلاق التصويت المبكر في الأول من شهر أكتوبر الحالي، وفي كافة مراكز التصويت الانتخابية في الدولة، ضمن فرق العمل التطوعية لخدمة الناخبين والإشراف على سير العملية الانتخابية.

ونجحت بنت الإمارات في إثبات مقدرة المرأة على المشاركة في كافة المحافل وإبراز دورها في الفعاليات الوطنية، وأجمعن المتطوعات في مركز جامعة عجمان واللجنة الانتخابية بقاعة الاتحاد في أم القيوين على فخرهن بالمشاركة في إنجاح العرس الوطني، والمشاركة في عملية الإشراف ومساعدة الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.

وقالت المتطوعة خديجة الحوسني من إمارة رأس الخيمة: «هذه أول مرة أعمل متطوعة ضمن الفرق المشرفة على سير عملية انتخابات المجلس الوطني، وأنا فخورة بهذا العمل»، مؤكدة أن تطوعها بمثابة رد الجميل إلى الوطن الذي قدم لها الكثير.

وأكدت أن العمل التطوعي يجسد صورة صادقة لخدمة الوطن والمواطن، ويعزز الولاء والانتماء للقيادة الرشيدة والوطن.

أيضاً أشارت موزة السويدي إلى نجاح الانتخابات، وأن مشاركتها تعد واجباً وطنياً، وهي سعيدة بخدمة الوطن والمواطن، وأن تجربتها أضافت إليها الكثير، مؤكدة أهمية العمل التطوعي في الأنشطة والفعاليات الوطنية المختلفة.

أما مريم مبارك من إمارة أم القيوين، فأعربت عن شعورها بالفخر والاعتزاز في المشاركة للمرة الثانية في التطوع لانتخابات «الوطني»، ذاكرة أن عمل الفرق التطوعية كان بروح الفريق الواحد، وأشادت بتجاوب الهيئة الانتخابية مع فرق العمل، الأمر الذي ساهم في نجاح الانتخابات.

وأكدت أن المرأة الإماراتية قادرة على العطاء وقبول التحدي، وأن مشاركتها للمرة الثانية أضاف لها وعياً وخبرة في مجال التنظيم والإشراف على سير العملية الانتخابية.

تقدير

وذكرت بأن منح نصف عضوية المجلس الوطني للمرأة من القيادة الرشيدة جاء تقديراً لدورها الوطني ونجاحها في المهام الوطنية المختلفة التي شاركت فيها إلى جانب شقيقها الرجل.

أما فاطمة محمد العوضي والتي تشارك للمرة الثانية متطوعة ضمن فرق العمل في الانتخابات، أكدت أن العملية الانتخابية سارت بصورة سلسة نتيجة لتفاعل جميع أفراد المجتمع، كما أن فرق العمل خضعت لدورات تدريبية متنوعة أثمرت في إنجاح عملية الإشراف على سير الانتخابات.

واشارت الى انها عملت في استقبال الناخبين وتدقيق الهوية وتوزيعهم على اجهزة التصويت، مؤكدة ان العمل التطوعي اضاف اليها العديد من الخبرات واصبحت تعمل في كافة مجالات الاشراف وتدريب الناخبين وانها سعيدة بالعمل التطوعي وخدمة الوطن والموطن.

أم القيوين

وقالت فاطمة الدوبي والتي تعمل بالمركز الثقافي في أم القيوين انها تعشق العمل التطوعي منذ زمن بعيد في الكثير من النشاطات والمناسبات الوطنية، كما أنها عملت متطوعة في اللجنة الانتخابية بقاعة الاتحاد بأم القيوين خلال أيام التصويت المبكر واليوم الاخير 2019، كما أنها شاركت متطوعة في انتخابات 2015 الامر الذي اكسبها العديد من الخبرات التي مكنتها من تقديم افضل الخدمات للمقترعين، كما أنها فخورة بالمشاركة في ذلك العرس الاماراتي الذي تنافس فيه المرشحون والمرشحات بكل شفافية تنافسا شريفا

من جهتها اكدت شقيقتها عائشة الدوبي الموظفة بالهيئة الاتحادية للهوية والجنسية وخريجة تجارة عامة بكلية التقنية بالشارقة أنها شاركت في العديد من الانشطة التطوعية، ولعل ابرزها متطوعة في انتخابات المجلس الوطني الدورة الثالثة والرابعة، وأنها فخورة بتلك المشاركة الوطنية، مبينة أن الامارات تبني تجربة انتخابية تشبه أهلها، فهي تعمل على بنائها بتأنٍ وروية واستقرار حتى تحافظ على المكتسبات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات