إعلان النتائج الأولية لفائزي «الوطني».. والقائمة النهائية 13 الجاري

محمد بن زايد: المشاركة الوطنية الفاعلة جسّدت نضج تجربتنا السياسية

بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للفائزين في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 بدورته الرابعة، مشيراً سموه إلى أنها خطوة جديدة اكتمل بناؤها بمشاركة وطنية فاعلة جسّدت نضج التجربة السياسية.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في تدوينة عبر حساب أخبار سموه في «تويتر»: «نبارك للفائزين في انتخابات المجلس الوطني، خطوة جديدة اكتمل بناؤها بمشاركة وطنية فاعلة جسدت نضج تجربتنا السياسية، انتخابات 2019 إضافة مهمة لتمكين المجلس من أداء دوره المساند والداعم للسلطة التنفيذية في سبيل تعزيز مكتسباتنا وتحقيق طموحاتنا نحو مستقبل أفضل لوطننا».

ختام

وأعلنت اللجنة الوطنية للانتخابات الأسماء الأولية للفائزين في المجلس الوطني الاتحادي 2019 في دورته الرابعة، وذلك بعد اختتام مراحل التصويت خارج الدولة في سفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية، والتصويت المبكر، واليوم الانتخابي الرئيس أمس.

وقالت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيسة اللجنة الإعلامية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، إن نجاح العملية الانتخابية هو فخر لنا جميعاً في دولة الإمارات، ومؤشر إلى مستوى الثقة المتبادلة بين القيادة والمواطن، وإلى مدى الولاء والانتماء اللذين أبداهما المواطنون من خلال الإقبال على الإدلاء بأصواتهم، بما يؤكد الخطى الثابتة والمدروسة التي تسير بها الدولة نحو تحقيق خططها الاستراتيجية الطموحة لإرساء النموذج الإماراتي المتميز في العمل البرلماني.

واعتبرت أن الإنجاز تحقق بفضل المشاركة الفاعلة من أبناء الوطن الذين عبّروا في جميع أرجائه عن حبهم له وولائهم لقيادته، وشاركوا في هذا الواجب الوطني ليتركوا بصمة واضحة في مسيرة الارتقاء بالعمل البرلماني في دولة الإمارات التي نقف اليوم جميعاً أمام فصل جديد من فصول تميزها وريادتها.

وأضافت أن المشاركة الفاعلة، التي شهدناها في هذا الاستحقاق الانتخابي الرابع، هي دليل على الوعي الكبير بقضايا الوطن، ومؤشر إلى إدراك مكانة المجلس الوطني الاتحادي، والدور الكبير الذي يقوم به أعضاؤه منذ تأسيسه حتى اليوم.

دعم لا محدود

وأكدت أن هذا الإنجاز ما كان ليتحقق لولا الدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، الذي أطلق برنامج التمكين السياسي عام 2005، وخطّ المسار لأولى دورات انتخابات المجلس الوطني الاتحادي حتى توالت فصولاً من الإنجازات، لتصل إلى دورتها الحالية الرابعة.

وقالت: «في هذا اليوم، نغتنم الفرصة لنرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ولصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولأصحاب السمو حكّام الإمارات، على دعمهم المتواصل واللامحدود لبرنامج التمكين السياسي لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله».

وشكرت الكعبي دواوين أصحاب السمو حكام الإمارات ووزارة شؤون الرئاسة والأمانة العامة لشؤون مجلس الوزراء ووزارة الخارجية والتعاون الدولي ووزارة الداخلية وهيئة الإمارات للهوية وكل الشركاء الاستراتيجيين والجهات الداعمة للعملية الانتخابية الذين لم يترددوا في توظيف كل الموارد والإمكانات المتاحة لتسهيل العملية الانتخابية وإنجاحها.

ويأتي إعلان النتائج بعد عمليات تصويت خارج الدولة وعمليات تصويت مبكر واليوم الانتخابي الرئيس، إذ بلغ مجموع الأصوات على مستوى الدولة 117592 صوتاً بنسبة 34.81% من عدد أعضاء الهيئات الانتخابية.

وتم إعلان أسماء الفائزين في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 حسب كل إمارة التي أتت على النحو التالي:

أبوظبي

والفائزون من أبوظبي هم: سهيل نخيرة سهيل العفاري، وخلفان راشد النايلي الشامسي، وناعمة عبد الرحمن محمد المنصوري، وموزة محمد مسلم العامري.

دبي

والفائزون من دبي هم: حمد أحمد سلطان الرحومي، وأسامة أحمد عبد الله الشعفار، ومريم ماجد خلفان بن ثنية، وسارة محمد أمين فلكناز.

الشارقة

والفائزون من الشارقة هم: حميد علي العبار الشامسي، وعدنان حمد محمد الحمادي، وعبيد خلفان عبيد الغول.

عجمان

والفائزون من عجمان هم: أحمد حمد أبو شهاب السويدي، وهند حميد بن هندي العليلي.

أم القيوين

والفائزون من أم القيوين هم: محمد عيسى عبيد الكشف، وعذراء حسن حميد بن ركاض.

رأس الخيمة

والفائزون من رأس الخيمة هم: يوسف عبد الله البطران الشحي، وسعيد راشد عبد الله العابدي، وأحمد عبد الله محمد الشحي.

الفجيرة

والفائزون من الفجيرة هم: محمد أحمد محمد اليماحي، وصابرين حسن سعيد اليماحي.

طعون

وأكدت اللجنة الوطنية للانتخابات أن النتائج التي صدرت أمس تعتبر نتائج أولية، وسيتم اعتباراً من اليوم فتح باب الطعون في نتائج الفرز مدة يومين، ليتم إعلان النتائج النهائية يوم 13 أكتوبر الجاري، بحسب الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019.

وأكد طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيس لجنة إدارة الانتخابات، أن النجاح في هذا الاستحقاق الانتخابي تحقق بفضل تضافر الجهود من الجهات المعنية كافة، أفراداً ومؤسسات، الذين حرصوا على العمل يداً واحدة لتنظيم عملية انتخابية على النحو الأمثل، ووفق أعلى معايير الدقة والنزاهة والشفافية.

وقال: «العمل كفريق واحد في هذا الاستحقاق الوطني كان وسيبقى الركيزة الأساسية لمواصلة النجاح والتميّز في تجربتنا الانتخابية القائمة على التوظيف الأمثل لكل الإمكانات، لتنفيذ عملية انتخابية ترقى إلى تطلعات قيادة دولة الإمارات وشعب الإمارات الذي يسعى دائماً لتحقيق المراكز الأولى في جميع المجالات».

وأضاف: «اليوم تسجّل انتخابات المجلس الوطني الاتحادي نجاحاً جديداً يضاف إلى التجارب الانتخابية الثلاث الماضية على طريق تعزيز المشاركة السياسية، وهو ما تجسد من خلال المشاركة الفاعلة من الناخبين في التصويت للمرشحين لعضوية المجلس الوطني الاتحادي الذين عبّروا عن حس وطني عالٍ ووعي كبير بالدور المميز للمجلس الوطني الاتحادي ولأعضائه».

وتوجّه، في كلمته، بالشكر إلى لجان الإمارات، ممثلةً برؤسائها وأعضائها وكل فرق العمل في جميع المراكز الانتخابية الذين كان لهم الفضل في تسهيل عملية التصويت على المواطنين.

كما توجّه بالشكر للمتطوعين الشباب الذين بلغ عددهم في هذه الدورة أكثر من 1170 متطوعاً، توزعوا على مختلف مناطق الدولة، واستطاعوا مساندة فرق العمل في مختلف مهامها، واكتسبوا في الوقت نفسه خبرات شخصية وعملية نوعية لا يقدمها إلّا حدث وطني بهذا الحجم.

كما شكر الناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية في كل إمارات الدولة الذين شكّلوا القلب النابض لهذه العملية الانتخابية، بحرصهم على المشاركة في الانتخابات، والحضور إلى مراكز الاقتراع، والإدلاء بأصواتهم في هذا الاستحقاق الوطني بامتياز.

وأثنى على الدور الوطني للمرشحات والمرشحين الذين أخذوا على عاتقهم مسؤولية الترشح لتمثيل قضايا الوطن والمواطن تحت قبة المجلس الوطني الاتحادي، وتعزيز دوره التشريعي الذي يتكامل مع دور السلطة التنفيذية، عارضين برامجهم على أعضاء الهيئات الانتخابية في مختلف أنحاء الدولة.

كما خصّ بالشكر كل وسائل الإعلام التي كانت الداعم الأكبر للّجنة الوطنية للانتخابات في الوصول إلى جميع شرائح المجتمع وتعزيز وعيهم بالعملية الانتخابية، مثنياً على دور الإعلام بوصفه شريكاً استراتيجياً في نجاح الاستحقاق الوطني، وتعزيز مكتسبات الدولة في مجال التنمية السياسية والشاملة.

أرقام

وبلغ عدد المصوّتين في كل إمارة على النحو التالي: إمارة أبوظبي: 35790 صوتاً، وإمارة دبي: 12891 صوتاً، وإمارة الشارقة: 22451 صوتاً، وإمارة عجمان: 4393 صوتاً، وإمارة أم القيوين: 3778 صوتاً، وإمارة رأس الخيمة: 22172 صوتاً، وإمارة الفجيرة: 16117 صوتاً. وشهدت المراكز الانتخابية الخمسة التالية: مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، ومركز إكسبو رأس الخيمة، ومركز العين للمؤتمرات - الخبيصي، ومركز الفجيرة للمعارض، ونادي الشارقة للشطرنج والثقافة، أعلى نسبة إقبال على التصويت خلال مراحل العملية الانتخابية.

أنور قرقاش: مبروك للإمارات

قال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تدوينة عبر حسابه في «تويتر»: «مبروك لدولة الإمارات نجاح الانتخابات الرابعة، ومبروك للفائزين وللمرشحين مشاركتهم، وللجنة الوطنية للانتخابات على جهودها وحسن تنظيمها، والشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، الذي أطلق برنامج التمكين، مؤسساً لتجربة مشاركة سياسية إماراتية ناجحة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات