أمطار الخير تعمّ الإمارات وتوقّع استمرارها شرقاً وشمالاً

عمّت مناطق الدولة أمطار تراوحت بين الخفيفة والشديدة لتبشر بعام الخير، واستمرت في بعض المناطق ربع ساعة فيما شهدت بعض المناطق أمطاراً متقطعة، كما توقع المركز الوطني للأرصاد استمرار سقوط الأمطار خاصةً شرقاً وشمالاً.

وأكد المركز استمرار الطقس اليوم غائماً جزئياً أحياناً وغائماً على المناطق الشمالية والشرقية من الدولة مع تشكّل السحب الركامية، مع فرصة لتشكّل الضباب الخفيف، وكانت الرياح معتدلة السرعة تنشط أحياناً مثيرة للغبار، والبحر خفيفاً إلى متوسط الموج في الخليج العربي، كما دعت الجهات المعنية إلى ضرورة الالتزام بالقيادة الآمنة في الأحوال الجوية الممطرة.

وذكر المركز الوطني للأرصاد أن مناطق الدولة تتأثر بامتداد منخفض جوي سطحي يصاحبه امتداد منخفض جوي ضعيف في طبقات الجو العليا، وتظهر السحب ويتخللها بعض السحب الركامية الممطرة خاصة على المناطق الشمالية والشرقية. وأشار إلى تفسير الظاهرة التي حدثت في الخامسة من عصر أمس الجمعة، والتي ظهرت في صورة دوامات غبار سريعة تنشأ وسرعان ما تختفي عبارة عن منخفض جوي صغير الحجم، وتسمى بالشيطانيات أو الدوامات الترابية.

ويتوقع المركز الوطني للأرصاد أن يكون طقس اليوم غائماً جزئياً إلى غائم أحياناً، مع فرصة لتكوّن السحب الركامية قد يصاحبها سقوط الأمطار خاصةً شرقاً وشمالاً، مع انخفاض في درجات الحرارة، ورطب ليل وصباح الاثنين، خاصة على المناطق الغربية، والرياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية، معتدلة السرعة تنشط أحياناً، قد تصل سرعتها إلى 45 كم/‏‏ ساعة، والبحر متوسط الموج يضطرب أحياناً، خاصة شمالاً في الخليج العربي وفي بحر عمان.

كما يتوقع أن يكون طقس الاثنين غائماً جزئياً إلى غائم، مع فرصة لتكوّن السحب الركامية يصاحبها سقوط الأمطار خاصةً شرقاً وشمالاً، والرياح جنوبية شرقية إلى شمالية شرقية، معتدلة السرعة تنشط أحياناً مثيرة للغبار والأتربة، والبحر متوسط إلى مضطرب الموج أحياناً في الخليج العربي.

أمطار غزيرة

وهطلت، أمس، أمطار غزيرة على مختلف مناطق الفجيرة ومدن الشرقية، خلال ساعات الصباح الأولى من أمس، استمرت قرابة أربع ساعات بصورة متقطعة، مصحوبة بصواعق رعدية ورياح نشطة أدت إلى اقتلاع وتكسر بعض الأشجار وتطاير المظلات الواقية أمام بعض المساكن والمواقف، وأتلفت بعض اللوحات الإعلانية في الشوارع وتناثرت سلات الحاويات، مسببةً بعض الخسائر والأضرار المادية، دون أن يسفر عنها وقوع أي إصابات بشرية.

وأشار المهندس محمد سيف الأفخم، مدير بلدية الفجيرة، إلى أن بعض المناطق المنخفضة شهدت تجمع مياه الأمطار إلى جانب تعرض سوق الفجيرة الشعبي الذي يتوسط المدينة لتلفيات مادية، وعليه تم بالتعاون مع دائرة الأشغال والزراعة توزيع آليات شفط المياه على المناطق التي تركز فيها تكدس كميات كبيرة من مياه الأمطار، إضافة إلى تمهيد مسارات الأودية، وتجهيز مضخات لسحب المياه في الميادين والأماكن السكنية والشوارع الرئيسة.

إعادة تأهيل

وأكد الأفخم أنه بعد استقرار حالة الطقس، ستتم على الفور إعادة تأهيل سوق الفجيرة الشعبي في أعقاب هطول الأمطار الغزيرة على الإمارة، ليكون واجهة سياحية وشعبية، بتطبيق أعلى معايير السلامة والأمان للسوق، ليكون قادراً على التصدي لتقلبات الطقس والرياح الشديدة.

وأوضح أنه بالتعاون مع دائرة الأشغال والزراعة بالإمارة، سيتم استبدال المزروعات التالفة، وإعادة زراعة الأشجار المتساقطة، ورفع الأغصان المكسورة من الشوارع والميادين، لتوفير السلامة والأمان.

30 بلاغاً

بدوره، كشف العميد علي الطنيجي، مدير الدفاع المدني بالفجيرة، أن غرفة العمليات في الدفاع تلقّت أكثر من 30 بلاغاً لطلب المساعدة خلال هطول الأمطار الغزيرة وهبوب الرياح الشديدة التي شهدتها الإمارة أمس، وعلى الفور هرعت فرق الإنقاذ للمواقع المعنية ومعاينتها وتسجيل الحالة، وتقديم المساعدة اللازمة، إذ تركزت البلاغات حول سقوط مظلات و تضرر مركبات بفعل الرياح الشديدة، إلى جانب تعطل مركبات في الشوارع والأحياء السكنية التي شهدت تجمع كميات من مياه الأمطار، مسببةً بذلك بعض الخسائر والأضرار المادية، دون أن يسفر عنها وقوع أية إصابات بشرية.

وأشار إلى أن معظم تلك البلاغات كان في ساعات الفجر والصباح الأولى، أما خلال ساعات المساء، فهدأت الأجواء وأصبحت الأمور طبيعية.

وأشاد الطنيجي بجهود رجال وفرق الإنقاذ التي قدّمت الدعم والعون اللازم فوراً بالسرعة القصوى للحالات الطارئة التي شهدتها الإمارة في أعقاب سقوط الأمطار الغزيرة وهبوب الرياح النشيطة.

ودعا العميد قائدي المركبات إلى ضرورة الالتزام بالقيادة الآمنة في الأحوال الجوية الممطرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات