خلال اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء التعمير العرب

عبد الله النعيمي: تطوير «الإسكان» و«التنمية الحضرية» داعم لجودة الحياة

رحب معالي الدكتور المهندس عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، بالوزراء والوفود التي شرفت دولة الإمارات لحضور المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية، والذي سيعقد غداً وبعد غد 7 ــ 8 أكتوبر الجاري، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والاجتماعات المصاحبة له.

جاء ذلك خلال مداخلة النعيمي خلال اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب الـ 84 في دبي، برئاسة وعضوية مملكة البحرين، وعضوية دولة الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، والمملكة المغربية، والجمهورية التونسية، والجمهورية اليمنية، وذلك بالتزامن مع التحضيرات الجارية لانعقاد المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية.

وقال معاليه: «أتمنى أن تثمر الاجتماعات مخرجات قادرة على تحقيق التغير الإيجابي في مجال تطوير قطاعي الإسكان والتنمية الحضرية، اللذين يمثلان أساساً للتنمية الشاملة بمختلف محاورها، وداعماً رئيساً للسعادة وجودة الحياة»، لافتاً إلى أن قطاع الإسكان يعتبر أحد أبرز القطاعات التي تحظى باهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نظراً لدوره في تحقيق الاستقرار الأسري والاجتماعي.

وشملت المحاور والقرارات التي تم مناقشتها واعتمادها، 22 بنداً، تتمثل في إطلاق الدورة الثالثة لجائزة مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب، والاحتفال بيوم الإسكان العربي، ومؤتمر الإسكان، واعتمد الوزراء على الرؤى المتعلقة بالتعاون العربي مع التجمعات الإقليمية والدول في مجال الإسكان والتعمير، ومتابعة تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 العالمية، والخطة التنفيذية للاستراتيجية العربية للإسكان والتنمية الحضرية، والقضايا والموضوعات المتعلقة بالمنتدى الوزاري العربي للإسكان والتنمية الحضرية، بالإضافة إلى التعاون مع المنظمات العربية والإقليمية والدولية والاتحادات العربية ذات الصلة وشركاء المجلس (برنامج عمل المجلس 2019 ــ 2020).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات