"انتخابات الوطني" .. قصة نجاح جديدة في مسيرة التمكين السياسي

سطر الناخبون مع إقبالهم اللافت اليوم على المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 قصة نجاح جديدة في مسيرة التمكين السياسي وعكسوا بتوافدهم على صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء المجلس التزامهم بمسؤولياتهم الوطنية في هذا الاستحقاق الوطني الهام.

وأكد ناخبون  على هامش يوم التصويت الرئيسي في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي اليوم أن المشاركة في الانتخابات هي ثمرة لمسار التمكين السياسي في دولة الإمارات وتعزيز المشاركة السياسية لأبناء الوطن في العملية الانتخابية.

وقالوا إن تواجد أبناء الوطن بشكل لافت اليوم في المقار الانتخابية هو واجب وطني حرص الجميع على الاطلاع به انطلاقا من إيمانهم الراسخ بدور المجلس في تحقيق تطلعات وآمال أبناء الوطن وكذلك تعزيز المسيرة التنموية للدولة.

وقال ثامر القاسمي "ناخب" إن انتخابات المجلس الوطني الاتحادي تأتي تجسيدا لمسار التمكين السياسي الذي خطته قيادة الدولة الرشيدة منذ سنوات ويتعزز يوما بعد يوم وأبناء الوطن من جانبهم حريصون على أداء دورهم على الوجه الأكمل والمشاركة في هذا الاستحقاق الوطني الهام.

وأضاف أنه سعيد اليوم بالإدلاء بصوته في المقر الانتخابي بجامعة زايد في أبوظبي مشيدا بالإجراءات التنظيمية المتميزة وجهود المتطوعين التي ساهمت في إنهاء عملية التصويت بسهولة ويسر كبيرين.

وأعرب عن تطلعه للأعضاء الجدد في المجلس للقيام بدورهم على الوجه الأكمل لخدمة أبناء الوطني وتعزيز سعادة أسعد شعب فالمسؤولية الملقاة على عاتقهم كبيرة للمساهمة في مسيرة تقدم وتطور وطننا في المجالات كافة.

من جانبه قال خميس محمد المنصوري من "كبار المواطنين" إن دولة الامارات تعيش اليوم عرسا ديمقراطيا فريدا من نوعه وتأتي هذه الانتخابات لتعكس مسيرة التمكين السياسي في الدولة التي تتعزز عاما بعد عام في ظل دعم ورعاية من قيادة الدولة الرشيدة.

وتوجه بالشكر إلى القائمين على العملية الانتخابية بمقار التصويت المختلفة ومنها جامعة زايد في أبوظبي التي ادلى بصوتها فيها اليوم مشيرا إلى أن عملية التصويت كانت سلسلة وتعكس احترافية عالية في تنظيم هذا الاستحقاق الهام.

وأضاف إن أعضاء المجلس الوطني الاتحادي تنتظرهم مسؤولية كبيرة للتعبير عن قضايا وتطلعات أبناء الوطن وفي الوقت نفسه المشاركة في مسيرة التنمية المستدامة للدولة في مختلف القطاعات.

وقال محمد سالم "ناخب " إن أبناء الوطن بتوافدهم اليوم على المقار الانتخابية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي سطروا قصة نجاح جديدة في مسيرة التمكين السياسي في دولة الإمارات.. مشيرا إلى أن اليوم الرئيسي لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي كان بمثابة احتفالية حرص كافة أبناء الدولة على المشاركة فيها وذلك انطلاقا من المسؤولية الملقاة على عاتقهم في اختيار الأعضاء الذي يمثلونهم تحت قبة البرلمان خير تمثيل ويعبروا على أمالهم وطموحاتهم.

وأكد أن الفوز بعضوية المجلس الوطني الاتحادي هو تشريف وتكليف في الوقت ذاته خاصة في ظل مسيرة الإنجازات التي تحققها الدولة في كافة المجالات وهو ما يحتم على عضو المجلس الوطني أن يضطلع بمسؤوليته لمواصلة هذه المسيرة.

وانطلقت صباح اليوم عمليات التصويت الرئيس لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي وأكملت اللجنة الوطنية للانتخابات الاستعدادات كافة لاستقبال الناخبين في المراكز الانتخابية كافة فيما تشهد الدورة الحالية العدد الأكبر من الناخبين تاريخيا بوجود قوائم الهيئات الانتخابية والتي تضم 337738 عضوا بزيادة 50.58 في المائة مقارنة مع قوائم الهيئات الانتخابية للعام 2015.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات