39 مركزاً مجهّزة وفق أفضل المعايير تستقبل الناخبين

الإماراتيون يصوّتون لـ«الوطني» اليوم

■ مشاركة واسعة للناخبين خلال التصويت المبكر | تصوير: سالم خميس

يتوجه اليوم أعضاء الهيئات الانتخابية للتصويت لمرشحيهم لعضوية المجلس الوطني الاتحادي في اليوم الرئيسي للانتخابات، وفي 39 مركزاً انتخابياً تتوزع في جميع مناطق الدولة، والتي تم تجهيزها وفق أفضل المعايير، وبما يضمن أعلى معايير الدقة والشفافية.

وستنطلق عمليات التصويت في تمام الساعة 8 صباحاً ولتستمر حتى الساعة 8 مساء وعلى مدى 12 ساعة، وذلك لتمكين الناخبين من الذين لم يصوتوا خارج الدولة أو في فترة التصويت المبكر من المشاركة بفاعلية في هذا الواجب الوطني، حيث سيتم بعد إغلاق المراكز إعلان نتائج الفرز الأولية لعمليات التصويت، وإعلان القائمة الأولية للفائزين بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019.

وذلك بعد تطبيق قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، رقم (1) لسنة 2019 الخاص برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%.

وبينت اللجنة الوطنية للانتخابات أن أعضاء الهيئات الانتخابية يمكنهم التصويت لمرشحيهم من خلال إدخال بطاقة الإمارات للهوية الصادرة عن الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، والتي تعتبر الوثيقة المعتمدة التي تخول حاملها من أعضاء الهيئات الانتخابية من ممارسة حقه بالانتخاب والمشاركة في عمليات التصويت.

 

كما أكدت اللجنة الوطنية للانتخابات أنه يمكن للناخبين التصويت باستخدام بطاقة الهوية ولو كانت منتهية الصلاحية، حيث سيتمكن الجهاز الإلكتروني من قراءتها، كما يمكن كذلك للناخب أن يصوت في حال كانت هويته قيد التجديد أو أنها مفقودة ولديه وثيقة رسمية تثبت ذلك، منوهة بأن هذه الإجراءات تأتي ضمن حرص اللجنة على ضمان ممارسة الحق الانتخابي لجميع أعضاء الهيئات الانتخابية.

استعدادات

وأكد طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيس لجنة إدارة الانتخابات، الجاهزية التامة واستكمال جميع الاستعدادات لجميع المراكز الانتخابية لاستقبال الناخبين.

مشيراً إلى أن اللجنة الوطنية للانتخابات حرصت على توفير جميع الإجراءات التي تؤمن أعلى معايير الدقة والشفافية والنزاهة للعملية الانتخابية، وبما يضمن في الوقت ذاته سير أفضل لجميع مجريات عمليات التصويت في اليوم الانتخابي.

ودعا أعضاء الهيئات الانتخابية إلى المشاركة بفاعلية في عمليات التصويت في اليوم الانتخابي، والتصويت للمرشح الأفضل والأكثر كفاءة والقادر على نقل قضاياهم وتلبية تطلعاتهم واحتياجاتهم.

آليات

وأكدت اللجنة أنها ربطت عملية التصويت عبر النظام الإلكتروني، بإلزامية تفعيل بطاقة الهوية لدي مكاتب التحقق من الناخبين الموجودة داخل المقار الانتخابية، وذلك في إطار حزمة آليات أقرتها وفق أفضل المعايير تحقيقاً للشفافية والنزاهة ودقة العملية الانتخابية، مشيرة إلى أن هذا الإجراء سيمنع أية مخالفات أو محاولات جمع الناخب لعدد من بطاقات هويات الناخبين واستخدامها في عملية التصويت بالنيابة عنهم.

ونوهت لـ «البيان» بأن حزمة الإجراءات التي شرعت في تنفيذها خلال فترة عملية التصويت، تضمنت تخصيص غرف تشرف عليها عدد من موظفات المراكز الانتخابية، يتولين مهام مطابقة هويات الناخبات اللائي يرتدين «النقاب» للتأكد من عدم وجود أية اختلاف.

معايير

وأفادت بأنه في إطار حرصها على توفير أفضل المعايير والإجراءات التنظيمية، وتنفيذ العملية الانتخابية وفق أعلى درجات الشفافية والمهنية، فإن الإجراءات التي اتخذتها، تلزم الناخبين بتفعيل بطاقة الهوية لدى مكاتب التحقق من الناخبين الموجودة في مراكز الاقتراع، وذلك قبل التوجه إلى أجهزة التصويت الإلكتروني والإدلاء بأصواتهم.

موضحة أن الكادر الوظيفي العامل في مكاتب التحقق من الناخبين أوكلت إليه اللجنة، مهام التأكد من هوية الناخب، وإدخال بطاقة هويته في أجهزة التحقق من الهوية، والتي تعطي بدورها أصحاب الهوية صلاحية التصويت، «فعلى سبيل المثال، إذا قام الناخب بالمرور من خلال موظف التحقق دون تفعيل البطاقة واتجه إلى جهاز التصويت فإن الأجهزة لن تتجاوب معه.

وبالتالي فإن عملية التصويت لن تتم».ووفقاً للإجراءات فإن عملية التصويت في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي سوف تتم في مراكز الانتخاب التي تحددها اللجنة الوطنية للانتخابات في كل إمارة، على أن يكون لعضو الهيئة الانتخابية في أية لإمارة أن يدلي بصوته في أي مركز انتخاب على مستوى الدولة، وليس فقط في الإمارة التي ينتمي إليها.

نقل حي

وفور انتهاء عملية التصويت ستقوم لجنة الفرز المركزية بفك شفرة نظام التصويت الإلكتروني تمهيداً لإجراء عملية الفرز عن طريق البث المباشر عبر قنوات التلفزيون المحلية، حيث ستتولى اللجنة فرز أصوات الناخبين في جميع الإمارات لتحديد الفائزين في الانتخابات، وفقاً لعدد الأصوات التي حصل عليها كل مرشح بحسب عدد المرشحين المطلوب انتخابه في كل إمارة.

وستتولى لجنة الفرز المركزية مهام فرز أصوات جميع الناخبين في كافة الإمارات بشكل مركزي وفي مكان واحد، وذلك بمركز الانتخابات الرئيس في إمارة أبوظبي، أي لن تتم أية عمليات فرز لأصوات الناخبين في أي مركز انتخاب في أية إمارة، كما ويسمح للمرشحين ووكلائهم بالتواجد أثناء قيام لجنة الفرز المركزية بفرز أصوات الناخبين.

وستعلن نتيجة الفائزين في الانتخابات بالنسبة للمرشحين للحاصلين على أعلى الأصوات حسب عدد المرشحين المطلوب انتخابه في كل إمارة.

مراكز التصويت

وتشمل مراكز التصويت الـ39 الموزعة على جميع إمارات الدولة 14 مركزاً في إمارة أبوظبي: وهي مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ومجلس الوثبة، ومدرسة مبارك بن محمد، وياس مول، وجامعة زايد في مدينة شخبوط.وفي مدينة العين: مركز العين للمؤتمرات/‏‏‏‏‏ الخبيصي، وقاعات أفراح الوقن، والظاهر، والهير.

ومدرسة شيخة بنت سرور في منطقة اليحر، وفي منطقة الظفرة: صالات أفراح مدينة زايد، وغياثي، والسلع، ومجلس جزيرة دلما.

فيما تتواجد 6 مراكز انتخابية في إمارة دبي: وهي مركز دبي التجاري العالمي، وندوة الثقافة والعلوم في منطقة الممزر، والقاعة الرياضية في مقر اتحاد الإمارات لكرة القدم في دبي، وسن ست مول، ومبنى الإمارات للهوية في منطقة البرشاء، وقاعة أفراح حتا.

وفي إمارة الشارقة، تتواجد 7 مراكز انتخابية هي: نادي الشارقة للشطرنج والثقافة، ومجلسا ضاحية مغيدر، وضاحية الخالدية، ونادي مليحة الثقافي، ومركز إكسبو في خورفكان، ومقرا جامعة الشارقة في كل من مدينتي كلباء والذيد.

وهناك مركزان انتخابيان في إمارة عجمان هما: مبنى جامعة عجمان، ومركز سند في منطقة مصفوت، ومركزان انتخابيان في إمارة أم القيوين هما: قاعة الاتحاد، والثانوية الفنية في فلج المعلا.

وفي إمارة رأس الخيمة تتواجد 5 مراكز انتخابية هي: مركز إكسبو، ومركز الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية خلف الإدارة العامة لشرطة رأس الخيمة، ومركز الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في منطقة الرمس، وكليات التقنية «طالبات»، ومركز شباب الغيل.

وتضم إمارة الفجيرة 3 مراكز انتخابية هي: أرض المعارض، ومركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في منطقة مسافي، ومركز دبا للمعارض في دبا الفجيرة.

الالتزام بالتعليمات التنفيذية

دعت اللجنة الوطنية للانتخابات جميع المرشحين أو من ينوب عنهم إلى الالتزام بالتعليمات التنفيذية والإجراءات الناظمة لها، والامتناع عن جميع مظاهر الدعاية الانتخابية في محيط المراكز الانتخابية، مبينة أنه تم تشكيل لجان متخصصة لمراقبة هذه الإجراءات، ومنوهة بأنه في حال ارتكاب مخالفات في هذا المجال فإنه سوف يتم إنذار المرشح والتنبيه عليه بعدم تكرار ذلك.

، وفي حال الاستمرار فسيتم صياغة إثبات محضر ليتم اتخاذ القرار المناسب، والذي يصل إلى إبعاد المرشح عن محيط المركز، وذلك وفق ما تنص عليه التعليمات التنفيذية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات