خلال اليوم الثاني من الانتخابات.. وإقبال كبير من كبار المواطنين وأصحاب الهمم والنساء

أبناء الإمارات يتوافدون للتصويت و1170 متطوّعاً في استحقاق «الوطني»

شهد التصويت المبكر لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي إقبالاً كبيراً في اليوم الثاني، وفيما تستمر الاستعدادات الأخيرة لليوم الانتخابي الرئيسي الموافق يوم السبت المقبل، يواصل 1170 متطوعاً ومتطوعة من المواطنين والمواطنات من مختلف مناطق الدولة العمل على مختلف المستويات وفي كافة مناطق الدولة لتسهيل خطوات التصويت الإلكتروني على الناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية ومساندة مختلف اللجان والجهات التنظيمية، والمساهمة في إنجاز عملية انتخابية ناجحة تحقق معايير الشفافية والنزاهة، وتشكل إضافة نوعية جديدة للنجاحات التي حققتها الدورات الانتخابية الثلاث الماضية.

وتدرب المتطوعون والمتطوعات خلال الأسابيع الماضية ضمن 55 ورشة تخصصية على آليات العمل والتنسيق في المراكز الانتخابية، والتعامل مع الجمهور، إضافة إلى توعيتهم بمفهوم المشاركة السياسية، وهم يتوزعون خلال فترات التصويت على 39 مركزاً انتخابياً تستقبل الناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية في مختلف أرجاء الدولة للإدلاء بأصواتهم وممارسة حقهم الانتخابي والمشاركة في الاستحقاق الوطني.

موظف شامل

وتم اعتماد نظام الموظف الشامل في تدريب المتطوعين الذي نفذه في مختلف أنحاء الدولة 12 مدرباً متخصصاً في العملية الانتخابية، ليمتلك كل منهم القدرة على القيام بمختلف المهام في المركز الانتخابي، بما في ذلك استقبال الناخبين، وتدريبهم على استخدام نظام التصويت الإلكتروني، إضافة إلى التدقيق على أجهزة التحقق من الهوية، ومد يد العون للناخبين خاصة من كبار المواطنين وأصحاب الهمم، وتنظيم تدفق المصوتين، ومتابعة أداء التصويت الإلكتروني.

وقال طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيس لجنة إدارة الانتخابات إن ثقافة التطوع الراسخة لدى شباب الإمارات والنابعة من حسٍ وطني عالٍ بالولاء للقيادة الرشيدة والانتماء للوطن أحدثت فارقاً نوعياً في مسيرة الانتخابات منذ انطلاقتها الأولى، وها هي اليوم تنجح من جديد في استقطاب أكثر من ضعف العدد المطلوب من المتطوعين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019«.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات