تشمل دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

«طرق دبي» توسّع نطاق المشاركة بجائزة النقل المستدام

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن توسيع نطاق المشاركة بجائزة دبي للنقل المستدام لتشمل دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتعاون مع الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، وذلك اعتباراً من الدورة الـ 12 للجائزة، حيث سيكرم الفائزون عن هذه الدورة في عام 2021.

جائزة

وقال مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات: «إن الجائزة انطلقت في عام 2008، برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بدبي، بهدف تشجيع الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة على تبني أفضل الممارسات في مجال استدامة النقل والمواصلات، وشهدت نمواً وتطوراً كبيرين خلال مسيرتها، حيث اقتصرت في دوراتها الأولى على إمارة دبي، ثم توسعت في الدورة الرابعة لتغطي جميع إمارات الدولة.

كما شهدت تطوراً على مستوى الفئات، حيث ارتفعت من 3 فئات في 2008 ثم إلى 10 فئات في 2018، وعلى مستوى طلبات المشاركة قفز العدد من 28 طلباً في 2008 إلى 129 طلباً في 2018، وارتفع عدد الحضور من 90 مشاركاً في 2008 إلى 500 شخص في العام الماضي، مشيراً إلى أن إجمالي عدد الطلبات التي تلقتها الجائزة منذ إطلاقها في 2008 بلغ 970 طلباً، وأن عدد الرعاة بلغ 97 راعياً، فيما وصل عدد الحضور إلى أكثر من 4500 شخص».

وأكد الطاير أن قرار التوسع في الجائزة يأتي تعزيزاً لدور إمارة دبي في تبني أفضل الممارسات العالمية في مجال استدامة النقل والمواصلات وترسيخ مكانتها العالمية، وتتويجاً للنجاح الذي حققته الجائزة في دوراتها السابقة، في تحقيق جملة من الأهداف منها توعية وتشجيع الأفراد والمؤسسات الاجتماعية للقيام بدور فعّال وإيجابي لمشاركة ومساندة الهيئة في تحقيق أهدافها في مجال تطوير البنى التحتية ووسائل المواصلات العامة، وإبراز الدور القيادي الذي تلعبه الهيئة في مجال تفعيل الشراكة والتعاون مع مختلف المؤسسات والشركاء الاستراتيجيين في مجالات النقل والسلامة والمحافظة على البيئة.

وأضاف: «سيتم فتح باب مشاركة الهيئات والمؤسسات في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الفئات الـ 4 الرئيسة للجائزة، وهي: فئة إدارة التنقل، وتركز على ممارسات ومبادرات مطبقة أسهمت في رفع كفاءة استخدام وسائل النقل بمختلف أنواعها، وفئة سلامة التنقل، وتعنى بالمبادرات والممارسات التي تسهم في رفع مستويات الأمن والسلامة لمستخدمي وسائل النقل المختلفة، وفئة الحفاظ على البيئة، تعنى بأية مبادرة أو ممارسة من شأنها التقليل من التأثير السلبي لوسائل النقل على البيئة، والرابعة فئة المبادرات المتعلقة بأصحاب الهمم، وتعنى بالمبادرات والممارسات التي تسهم بشكل مباشر أو غير مباشر في تسهيل حركة وتنقل أصحاب الهمم».

جهود

ومن جانبه أشاد محمد المزغني الأمين العام للاتحاد العالمي للمواصلات العامة بالدور القيادي لهيئة الطرق والمواصلات، والتي أثمرت جهودها في تطوير منظومة نقل عام حضارية تعتبر قصة نجاح على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بل على المستوى العالمي.

وقال: «التوسع في جائزة دبي للنقل المستدام يؤكد مكانة دبي والهيئة ومواكبتها لآخر التطورات في مجال المواصلات العامة والاستفادة من تجربتها الإيجابية على المستوى الإقليمي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات