خبرات إماراتية هي المسؤولة عن الاتصال المباشر عبر الراديو

اتصال ثالث وأخير مع هزاع المنصوري بعد قليل

صورة

يجتمع اليوم في مركز محمد بن راشد للفضاء مسؤولو وسائل الإعلام الإماراتية والإقليمية من أجل إجراء الاتصال الثالث والاخير مع رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري.

وفي المكان الذي امتلأ بشعارات "طموح زايد" والذي اتسع لاكثر من 250 مقعداً في الصالة الرئيسية، يترقب الحضور التواصل مع المنصوري عبر موجات الراديو وطرح الأسئلة التي يرغبون بها قبل ما يقارب 26 ساعة من وصوله غدا إلى نقطة الهبوط في كازخستان.

وعلمت "البيان" أن هذا الاتصال الذي يعتبر الثالث والأخير مع المنصوري، خلال هذا الاسبوع، كانت قد سبقه اتصالان تجريبيان إلى المحطة الدولية للفضاء في بداية العام وقبل شهور طويلة من وصول المنصوري اليها.

وفي حديث مع "البيان" قبل قليل، قال مسؤول في "جمعية الإمارات للاتصال اللاسلكي" إنه كان لا بد من اختبار تقنية الاتصال بالمركبة في وقت مبكر وأن التحضيرات للأمر بدأ منذ اكثر من ستة شهور بإشراف وتوجيه مركز محمد بن راشد للفضاء.

وذكر يوسف ربيع، الذي كان منهمكا في وضع اللمسات الأخيرة على عملية الاتصال، بأن "الاعتماد على كفاءات اماراتية من اجل إجراء عمليات الاتصال برائد الفضاء الاماراتي هو امر نفتخر به. منذ ثلاثين سنة اعمل في مجال الاتصالات وما يحدث اليوم كان حلما بالنسبة لنا، ان نتصل بالفضاء، فكيف اذا كان الاتصال مع رائد فضاء اماراتي. هذا فخر مضاعف".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات