توطين كادر التفتيش في «جمارك دبي»

كشفت جمارك دبي أن نسبة التوطين في كادر التفتيش الجمركي بلغت 100 بالمئة، وهو الكادر الأعلى وظيفياً ويشكل نحو 46 بالمئة من إجمالي عدد موظفي الدائرة، مما يجعل جمارك دبي نموذجاً يحتذى به في دعم الملف الوطني للتوطين.

وذكرت الدائرة أنها نفذت عدداً من المبادرات لصقل مهارات كادر التفتيش الجمركي فيها بما يتوافق مع التوجهات العالمية المتسارعة، والاستفادة من مختلف الأدوات التكنولوجية وتوظيفها لتطوير الأداء.

دور مهم

وقال أحمد محبوب مصبح مدير عام جمارك دبي، إن الدائرة تلعب دوراً مهماً في دعم ملف التوطين بالدولة من خلال استيعاب عدد أكبر من المواطنين ليس فقط في كادر التفتيش الجمركي والذي يمثل نسبة 100 بالمئة، وإنما أيضاً في مختلف التخصصات المهنية، حيث وصلت نسبة التوطين فيه إلى 88 بالمئة، مشيراً إلى سعي الدائرة الدائم إلى تحقيق رؤية واستراتيجية الإمارات في هذا الملف المهم دعماً لمئويتها 2071 والتزاماً لرؤية القيادة الرشيدة.

وأشار مدير عام جمارك دبي إلى أن البرامج التطويرية المستدامة لكادر التفتيش الجمركي على مدار العام مستمرة، حيث التحق نحو 1236 موظفاً في 108 دورات تدريبية في المهام المتعلقة بالجانب الجمركي منها على سبيل المثال لا الحصر «ورشة تدريبية لإطلاق العمل باتفاقية العبور الدولية «التير»، مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية عبر الإنترنت الخفي، نظام التفتيش الإلكتروني الجديد، فن المراقبة والتحري، قانون الجمارك الموحد».

مشيراً إلى حجم الاستفادة من تلك الدورات في زيادة الإنتاجية، وتقليل المخاطر الأمنية الناتجة من استخدام أجهزة التفتيش دون التدريب المناسب، وزيادة الحس الأمني للمتدربين، بالإضافة إلى زيادة رضا المتعاملين عن تعامل وحرفية موظفي جمارك دبي، كون الفرد هو الثروة الحقيقية وهو أساس النهضة والحضارة.

تنسيق مستمر

من جانبه، أكد فريد المرزوقي المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية في جمارك دبي، أن خطة للتوطين بالدائرة تتم من خلال التنسيق المستمر مع الجامعات والكليات ودائرة الموارد البشرية في حكومة دبي مع تطبيق خطة الإحلال الداخلي والخارجي، وقياس الأداء الفعلي لتطبيق الخطة على مدار العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات