فاروق الباز: رحلة الفضاء تفتح آفاقاً جديدة للإمارات

قال العالم المصري الدكتور فاروق الباز، رئيس مركز الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن الأمريكية عضو اللجنة الاستشارية لوكالة الإمارات للفضاء: «يسعدني كثيراً انطلاق رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري إلى المحطة الفضائية العالمية، وهذا الحدث العظيم يمثل أولى خطوات دولة الإمارات نحو آفاق جديدة، خاصة ونحن الآن نستعد لإطلاق قمر الأمل في طريقه إلى المريخ ليصل إلى الكوكب في العيد الخمسين لدولة الإمارات».

وأكد الباز لـ «البيان» أن وجود رائدي فضاء إماراتيين وهما هزاع المنصوري وسلطان النيادي دليل قاطع على رؤية قيادة الدولة ودعمها للشباب نساء ورجالاً لنلحق بركب الأمم المتحضرة في التعرف على الكون.

ووجه التحية إلى الإمارات، حكومة وشعباً، على هذا التقدم العظيم، متمنياً لهم التوفيق واستمرار النجاح والتميز في كافة المجالات.

وأوضح الدكتور الباز أن الإمارات خلال مسيرتها لتطوير قطاع الفضاء عملت على تأهيل كوادر وطنية وفق أرقى المهارات والخبرات العالمية من أجل العمل في هذا القطاع بكفاءة عالية.

وقال إن هذا الأمر يدل على فكر ثاقب لدولة الإمارات الفتية وقيادتها الحكيمة، منوهاً بأن لا شيء يُؤمّن مستقبل الدول أكثر من الاهتمام بإعداد شبابها إعداداً كاملاً لمجابهة كل متطلبات المستقبل، لذلك فإن قيادة هذه الدولة الفتية التي لم يصل عمر تكوينها إلى نصف قرن بعد، مثل حيّ لأهمية الرؤية الثاقبة والفكر المتفتح في إدارة الدول.

 

كلمات دالة:
  • فاروق الباز،
  • مركز الاستشعار عن بعد ،
  • هزاع المنصوري،
  • المحطة الفضائية العالمية،
  • سلطان النيادي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات