بالتعاون مع الأمم المتحدة

الإمارات تطلق مسابقة عالمية بشأن المناخ

ثاني الزيودي خلال حضوره الاجتماعات | من المصدر

أعلن معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة عن إطلاق الوزارة بالتعاون مع مبعوثة الأمم المتحدة للشباب جاياتما فيكراماناياكي، وشركة «تويتر» منصة التواصل الاجتماعي العالمية، ومنصة «جلوبالي جريت» المتخصصة في العمل البيئي، ومجموعة «ماجد الفطيم»، مسابقة «ItAffectsYou» التي تستهدف تحفيز مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وبالأخص «تويتر» على المشاركة في إبراز التأثيرات السلبية لتداعيات التغير المناخي ورفع الوعي العالمي العام بها.

جاء الإعلان خلال ترؤس معاليه وفد الدولة الرسمي المشارك في قمة الأمم المتحدة لـ«العمل المناخي 2019»، والمنعقدة على هامش أعمال الدورة الـ74 لاجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في مدينة نيويورك الأمريكية.

وتعتمد المسابقة التي انطلقت أمس عقب مشاركة معالي الدكتور الزيودي في قمة الشباب للمناخ، واجتماع معاليه مع جاياتما فيكراماناياكي مبعوثة الأمم المتحدة للشباب، على تسجيل مستخدمي «تويتر» مقاطع فيديو لا تزيد مدتها على دقيقتين ترصد مظاهر تغير المناخ من حولهم، تلك المظاهر التي تؤثر في حياتهم وحياة أسرهم والبيئة المحيطة بهم، أو العالم بشكل عام، وتحميلها على المنصة العالمية تحت وسم «هاشتاج» ( #ItAffectsYou).

وتستهدف المسابقة توظيف طاقات وقدرات الشباب في الفئة العمرية من 18 – 35 والذين يمثلون النسبة الأكبر من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عالمياً وبالأخص منصة «تويتر» في مواجهة تحدي التغير المناخي، ونشر الوعي العام بتفاقم تأثيرات الظواهر المناخية المتطرفة، ما يخلق حراكاً مجتمعياً عاماً للعمل من أجل المناخ ويساهم في تعزيز الجهود المبذولة في هذا المجال وتسريع وتيرتها.

تحديات

وقال معالي الدكتور الزيودي: «التغير المناخي وما يفرضه من تحديات يمثل الإشكالية الأهم التي تواجه المجتمع الدولي، والتعامل الأمثل معها يعتمد على تكاتف وتعاون مكونات المجتمع كافة من جهات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص والأفراد، وبالأخص فئة الشباب الذين يملكون قدرات عالية للتأثير في باقي الفئات، ومهارة في التعامل مع التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها في خدمة المجتمع».

وأضاف: «الإمارات ممثلة في وزارة التغير المناخي والبيئة، ضمن جهودها ودورها العالمي من العمل من أجل المناخ، تحرص على توظيف كافة الإمكانات المتاحة لتسريع وتيرة مواجهة تحديات التغير المناخي، ويمثل تحفيز الشباب على رفع الوعي العالمي العام بهذا الأمر أحد العوامل الفعالة في القدرة على التعامل مع هذه التحديات بالفاعلية المطلوبة».

وأوضح أن تمكين فئة الشباب وإشراكهم في صناعة القرار ورسم التوجهات والاستراتيجيات المستقبلية يمثل أولوية لدولة الإمارات، ولوزارة التغير المناخي والبيئة، مشيراً إلى إطلاق الوزارة خلال الدورة السابقة من أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة استراتيجية شباب الإمارات للمناخ كنموذج عالمي لتوظيف قدرات الشباب في العمل من أجل المناخ.

تحضير

يشارك أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور)، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، في الاجتماعات التحضيرية لقمة الأمم المتحدة «للعمل المناخي 2019»، والتي تعقد في مدينة نيويورك الأمريكية اليوم.

وحضر بن شعفار، عدداً من الاجتماعات التحضيرية والتي عقدت يومي 21 و22 سبتمبر، والتي تضمنت ورشاً خاصة بتحول الطاقة، واستخدام تكنولوجيا الجيل القادم للحد من استهلاك الطاقة، وتأثيرات تغير المناخ، ومعالجة المخاطر الأمنية المتعلقة بالمناخ، والتحرك نحو مناخ فعّال، وموضوعات أخرى ذات صلة. وتضمنت هذه الاجتماعات ورشاً مخصصة للشباب أول من أمس، والتي تشكل منبراً للقادة الشباب الذين يقودون النشاط المناخي لاستعراض أعمالهم وحلولهم في الأمم المتحدة، دبي - البيان


طباعة Email
تعليقات

تعليقات