كوادر إدارية متميزة في أفضل مراكز خدمة لــ«البيان»:

ثناء محمد بن راشد وسام شرف على صدورنا

أكدت الكوادر الإدارية المتميزة في أفضل مراكز خدمة، والتي أثنى على كفاءتها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن هذا الإنجاز حافز لبذل المزيد من العمل والاجتهاد للوطن الذي أعطاهم الكثير، كما أن ما تحقق هو نتاج لعمل كبير ومستمر تقوم به فرق عمل هدفها تعزيز الخدمات المقدمة للمراجعين.

وقالوا إن ثناء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عليهم، هو وسام شرف على صدورهم، كما أنه فخر لهم، ومسؤولية على عاتقهم لتقديم الأفضل لخدمة الوطن.

جهود

وأوضحت سارة الجسمي، مدير مركز عجمان - وزارة التربية والتعليم الموجود ضمن أفضل 5 مراكز خدمة على مستوى الإمارات، أن الحصول على هذا التقييم يأتي تتويجاً للجهود الكبيرة التي بذلها فريق عمل المركز خلال السنوات الماضية، والتي كان يضع خلالها نصب عينيه تعزيز سعادة المتعاملين وتوفير أرقى الخدمات خاصة أن هناك ما يقرب من 600 جهة ومركز خدمة تتنافس لتقديم أفضل ما لديها، تماشياً مع رؤية الحكومة في هذا الاتجاه.

وقالت إن هذا المركز المتقدم الذي تم الإعلان عنه جاء ليعكس الأرقام المتحققة في هذا الشأن، وهي حصول المركز على نسبة 95.2% في مستوى مؤشر إسعاد المتعاملين خلال 2019 وحتى هذه اللحظة، خاصة أن الشهور الثلاثة الماضية شهدت إقبالاً كبيراً على خدمات المركز، حيث استقبل بين 300 ــ 400 متعامل يومياً، كما أن عدد المتعاملين بلغ 20432 متعاملاً خلال العام الجاري وحتى الآن، وهو ما يشير إلى المجهود الكبير الذي يقدمه الموظفون لخدمة العملاء بأفضل ما يكون، حيث تم تسجيل زمن 3 دقائق لتقديم الخدمة، فيما المطلوب تحقيقه 7 دقائق، وهو ما يعتبر إنجازاً كبيراً لهم كفريق عمل.

وأفادت أنهم يعملون وفق معايير برنامج الإمارات للخدمات الحكومية المتميزة، والتخطيط دوماً للحصول على معيار الـ7 نجوم، وهو الهدف المرصود من جهتهم كقائمين على المركز ومسؤولين، ساعين دوماً لتحقيق الأفضل، الذي ينعكس على سعادة المتعاملين، مبينة أنهم دائمو الوجود بين المراجعين في صالات تقديم الخدمة، يستمعون لهم ويستوعبون طلباتهم، سعياً لتحقيقها وتعزيز رضاهم عن خدمات المركز.

ولفتت الجسمي إلى أنهم يعملون على مقارنة الأرقام المتحققة والتي ترصدها مؤشراتهم، حيث يتم قراءة هذه الأرقام مع نظيراتها المتحققة في الأعوام الماضية، للتعرف إلى أدائهم وتقييم عملهم بشكل آنٍ، سعياً للأفضل، وأنهم يعملون وفق دراسات تعتمد على رؤى المتعاملين ومن ضمنها مؤشرات السعادة، ووجود عصف ذهني للأفكار الجديدة، وإيجاد خطة تشغيلية تعتمد على احتياجات المراجعين، وغيرها الكثير من المعايير الذي يسعون لتحقيقها.

وقالت إن المركز حصل في العام 2013 على تقييم 4 نجوم، وانه لم يتم تقييمه في العام 2017 نظراً لانتقال المركز لمقر جديد، وأن النتائج التي تم الإعلان عنها أمس ستكون دافعاً لحصد وتحقيق الأفضل مستقبلاً، خاصة أن المسؤولين على إدارة المركز يجمعهم نهج وفكر واحد ضمن فريق عمل متناغم يقوده عادل المرزوقي مدير إدارة مراكز سعادة المتعاملين في الوزارة.

شهادة فخر

من جهتها ذكرت مريم الزعابي رئيس قسم إسعاد المتعاملين بمركز رأس الخيمة - برنامج الشيخ زايد للإسكان، أن وجود المركز ضمن أفضل 5 مراكز خدمية على مستوى الإمارات، شهادة فخر بحق العاملين في المركز، الذين لا يتوانون لحظة عن تقديم الأفضل للمراجعين، واضعين أمامهم توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأننا لا نرضى بغير المركز الأول ولا وجود للمستحيل.

وبينت أن برنامج الشيخ زايد للإسكان لديه فريق عمل خاص بتطوير الخدمات، واعتماد أفضلها بشكل مستمر، خاصة أن هذا التطوير المستمر ينطلق من احتياجات المراجعين وطلباتهم، ولذلك فإن مجرد الوجود بين المتعاملين هو بحد ذاته ينعكس فائدة كبيرة على تطوير خطط البرنامج، لأننا ننطلق من خلالهم، وأن أي تطوير لعمل البرنامج لن يصل للأفضل دون الرجوع للمتعاملين والتعرف على رؤاهم التي يتم من خلالها بناء ووضع الخطط الاستشرافية لمستقبل عمل البرنامج.

ولفتت إلى أن إسعاد الموظفين هو أيضاً هدف بحد ذاته يسعون لتحقيقه، حيث إن تعزيز ذلك يضمن تقديم خدمات أفضل للمراجعين وينعكس على انطباعاتهم عن عمل البرنامج، ولذلك فإن الأدوار كلها تتكامل لتحقق نجاحاً في منظومة العمل، والتي جاء تتويج الأمس لها بمثابة أفضل تكريم للقائمين على البرنامج بكافة القطاعات.

سعادة المتعاملين

وذكرت المساعد أول فاطمة الدرمكي موظفة استقبال في مركز شرطة واسط بالشارقة، أن هذا التكريم يعني لها الكثير، خاصة أنه جاء ليعكس المجهودات الكبيرة التي تقدمها، كما أنه حافز لتقديم وبذل المزيد من العمل والاجتهاد للوطن الذي أعطاهم الكثير.

وقالت إن إسعاد المتعاملين ليس عملاً يومياً ضمن مهامها، بل هو واجب عليها وتراه يقيناً في عقلها وقلبها، حيث إن خدمة الناس هي أعظم ما يمكن أن يقدمه المرء في حياته، خاصة لو كان ذلك مرتبطاً بعمله وتقدمه.

وأوضحت أن ثناء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على الكوادر الإماراتية المتميزة، فخر كبير لهم، ومسؤولية على عاتقهم لتقديم الأفضل، لافتة إلى أن ما تقدمه ما هو إلا استكمال لما يقدمه قادتها ومسؤولوها، الذين يدعمون الموظفين بشكل كبير لحثهم على تقديم الأفضل لهم ولوطنهم ولشعبهم.

حافز كبير

وأوضح المساعد أول محمد الظهوري، موظف الاستقبال في مركز المرور والترخيص في عجمان، أن التكريم حافز كبير لأي موظف لتقديم الأفضل والمزيد لخدمة وطنه وقادته وشعبه، وأن الدعم الكبير الذي يحصلون عليه، يضع مسؤولية كبيرة على عاتقهم.

وأشار إلى أن تطوير الخدمات هو ديدن أي فريق عمل ناجح، لذلك فإنهم كموظفين هم جزء من منظومة كبيرة تتحرك نحو هدف واحد، ولذلك فإن تقديم أفضل ما لديهم يضمن تحقيق نجاحات جماعية، فالجميع يعملون ضمن فريق وهدف واحد لخدمة الوطن والمواطنين.

وتابع: انه بشكل شخصي يرى أن رضا المتعامل عما يقدمه له، هو هدف يومي يسعى لتحقيقه، وأنه يشعر بالضيق الشديد إذا لاحظ عدم رضا المتعامل عن تقديم الخدمة حتى لو بشكل جزئي، ومن ثم يبدأ بمراجعة نفسه وأدائه وصولاً لتقديم أفضل خدمة للمستفيدين منها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات