العين تشيع شهداء الوطن بمواكب الفخر والاعتزاز

شيعت مدينة العين بعد صلاة المغرب، اليوم، شهداء الوطن بمواكب الفخر والاعتزاز، حيث تمت تأدية صلاة الجنازة على جثمان الشهيد النقيب سعيد أحمد راشد المنصوري، في مسجد الحميري بمنطقة منازف، فيما تم الدفن في مقبرة الظواهر، كما تمت الصلاة على جثمان الشهيد ناصر حمد الكعبي في مسجد الشيخ زايد والدفن في مقبرة هلي.

وكانت مواكب من أبناء مدينة العين قد توافدوا من بعد ظهر اليوم إلى المسجدين لأداء الصلاة، حيث انتظروا وصول الجثامين الطاهرة إلى وقت صلاة المغرب، وسط جموع كبيرة أمت المسجدين وسارت خلف النعشين التي تقدمها أفراد أسرتي الشهيدين وعدد من ضباط القوات المسلحة من رفاق السلاح.

وكان أحمد المنصوري، والد الشهيد النقيب سعيد اأحمد راشد المنصوري، قد أكد بشموخ وكبرياء، أن الأسرة تلقت خبر استشهاد ابنها وهي مؤمنة بقضاء الله وقدره وبشعور مفعم بالفخر، كونه قد مات شهيداً في سبيل الله والوطن، وأضاف أننا من الأباء إلى الأبناء وإلى الأحفاد، نعاهد قيادتنا الحكيمة والرشيدة على الوفاء والولاء لتلبية نداء الوطن.

وسام فخر

وأشار إلى أن استشهاد ولدي سعيد هو وسام فخر واعتزاز، فقد لبى نداء ربه ووطنه وانتقل إلى جوار ربه شهيداً، أسكنه الله فسيج جناته مع الأولياء والصالحين، فقد كان رحمه الله ابنا بارا بوالديه ومحباً لوطنه وأهله وأسرته، فنحن أسرة عاهدت الله والقيادة أن نكون في مقدمة من يلبي نداء الوطن، فالأب ضابط متقاعد وسعيد واحد من أربعة أبناء ترتيبه الثالث كلهم جنود في خدمة الوطن.

وأضاف أن سعيد متزوج ولديه أبناء، وكان معهم منذ أسبوع، حيث قضى معنا إجازة كانت من أجمل الأوقات، وكان دائماً يحدثنا بكل فخر واعتزاز عن شجاعة وصمود اخوانه من أبناء القوات المسلحة البواسل، وهم يؤدون واجبهم اتجاه وطنهم، وأكد أن الشهادة شرف كبير في الدنيا والأخرة ونحمد الله الذي أكرمنا وأكرم أولاده وأسرته ووطنه بهذا الشرف الكبير، الذي نعتبر وسما على صدور جميع أبناء الاسرة.وتغمد الله شهدائنا بواسع رحمته.

عهد الوفاء

 من جانها، أكدت أسرة الشهيد ناصر الكعبي، أنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز بتلقي خبر استشهاد ابنهم البار، الذي كان عنوانا للفخر والشجاعة والاعتزاز بالوطن.

وأكد سعيد حمد الكعبي عم الشهيد، أنهم يشعون بالفخر والاعتزاز والكبرياء، بأن ابنهم الشهيد ناصر انضم إلى كوكبة شهداء الوطن، مقدما روحه الطاهرة عربون محبة ووفاء لقيادتنا الحكيمة والرشيدة، فالشهيد رحمه الله ابن أسرة جميع أبنائها من أفراد وضباط القوات المسلحة، بمن فيهم والده المتقاعد ولدية 7 أشقاء جميعهم ينتسبون للقوات المسلحة وهو أكبرهم ولدية 3 أبناء.

 وأضاف لقد غادرنا الشهيد ناصر يوم الأربعاء الماضي، بعد أن أمضى إجازة خاصة بين أفراد اسرته، جال خلالها على جميع الأهل والأقرباء واطمأن عليهم، وكان الأمل يحدوه بأننا سوف نلتقي مرة أخرى، وشاءت الأقدار أنها كانت الزيارة الأخيرة، فالشهيد رحمه الله معروف بين أفراد الاسرة والقبيلة بأنه صاحب خلق ودين، ملتزم بواجباته الدينية والأسرية، عطوفا على أهله وأفراد أسرته، إضافة إلى حبه لأصدقائه، حيث كان يحرص على التواصل معهم كلما اتيحت له الفرصة أثناء الإجازة.

 وأضاف أننا نرفع عهد الوفاء والولاء باسم كل أفراد العائلة إلى قيادتنا الرشيدة، بأن نكون دائما وأبدا ملبيين لنداء الله والواجب الوطني المقدس. ورحم الله كافة شهداء الوطن الأبرار.

كلمات دالة:
  • العين،
  • شهداء الوطن ،
  • منازف ،
  • القوات المسلحة ،
  • الوفاء
طباعة Email
تعليقات

تعليقات