شرطة أبوظبي: حماية الأبناء من المخدرات مسؤولية مشتركة

دعت شرطة أبوظبي الأسرة والمدرسة والمجتمع والإعلام ورواد التواصل الاجتماعي للإسهام بدورهم في توعية الأبناء من مخاطر المخدرات.

وأكدت الدور الكبير لرواد التواصل الاجتماعي والحسابات الرسمية في تعزيز الوعي بمخاطر المخدرات، وتحصين جيل الشباب من شرورها وسمومها حفاظاً على أمن وسلامة أفراد المجتمع.

وقالت: «إن مكافحة المخدرات مسؤولية مجتمعية، وأن الأسرة تعتبر خط الدفاع الأول للتصدي لهذه الآفة ومنع انتشارها، لما لها من تأثير سلبي على جميع أفراد المجتمع وكافة النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية».

وأكد المقدم حمد خليفة الكعبي مدير إدارة التوعية والرعاية اللاحقة بالإنابة في مديرية مكافحة المخدرات، أهمية دور الأسرة في تنشئة الأبناء التنشئة الصالحة وفق الأسس السليمة المرتبطة بقيمنا وعاداتنا الأصيلة، مشيراً إلى أنها تمثل درعاً واقية من مخاطر المخدرات.

وحث المدارس على ضرورة الإسهام بدورها بالتنسيق مع الجهات المعنية في التعريف بحالات وطرق التعامل مع المدمنين، ووسائل إرشادهم إلى طريق الصواب، لافتاً إلى أهمية عقد محاضرات توعية مشتركة، لتعزيز الثقافة القانونية للشباب والنشء.

وأكد اهتمام شرطة أبوظبي بتوعية أفراد المجتمع، بالبرامج الوقائية الهادفة، مشيراً إلى استمرار جهود «المديرية» في التفاعل مع المؤسسات لتحقيق تطلعاتها في التثقيف والتوعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات