«مبادلة الصحية»: ضرورة إيجاد خدمات عالية الجودة للرعاية الحادة

عبد الله الشامسي

دعا عبد الله عبد العزيز الشامسي، رئيس «مبادلة للرعاية الصحية» التي تتبع لها شبكة مرافق أمانة للرعاية الصحية أول مزود لخدمات الرعاية الصحية في الشرق الأوسط إلى ضرورة إيجاد خدمات متخصصة وعالية الجودة للرعاية الحادة بما في ذلك خدمات إعادة التأهيل المتخصص والرعاية الصحية طويلة الأجل وخدمات الرعاية الصحية المنزلية.

وقال : «بالنظر إلى ارتفاع معدل الإصابة بالسكتات الدماغية والحالات المرضية المعقدة في الإمارات، بات هناك حاجة ماسة إلى هذه الخدمات المتخصصة عالية الجودة للرعاية الحادة».

وأضاف الشامسي: «بدون هذه الخدمات، يضطر المرضى الذين يحتاجون إلى خدمات رعاية تمتد لما بعد الحالات المرضية الحرجة والحادة للمكوث فترات أطول في المستشفيات، وفي حال زادت حالتهم الصحية تعقيداً، سيؤدي ذلك إلى زيادة التكاليف وشح الموارد في المستشفيات، ما يجعلها غير قادرة على توفير أسرة للمرضى الجدد مع حالات حرجة مشابهة».

ووفقاً لخبراء بارزين على مستوى القطاع، تشهد خدمات الرعاية الصحية في الدولة تحسناً بوتيرة متسارعة على أساس سنوي. والأمر الذي يدعو للتفاؤل أن جزءاً كبيراً من المكاسب التي يحققها القطاع يأتي من مجالات خارج الإطار التقليدي لنوعية الخدمات التي يتلقاها المرضى في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية.

ومنذ سنوات عدة، بدأ قطاع الرعاية الصحية يدخل إلى مرحلة جديدة من النضج، خاصة مع تغيير نموذج الرعاية المستمرة الجديد كيفية تفاعل الناس مع المفهوم العام لخدمات الرعاية الصحية، حيث بات بإمكان المرضى الذين يعانون من إصابات بالغة أو أمراض حادة الحصول على رعاية متخصصة ومتابعة مستمرة في كل مرحلة من مراحل التعافي.

وبالعودة قليلاً إلى الوراء، نجد أن الخيارات التي كانت متاحة للمرضى الذين كانوا ضحايا للسكتات الدماغية والحوادث الخطيرة مثل بتر الأطراف وغيرها والتي غيرت حياتهم محصورة إما في اللجوء إلى العلاج خارج الدولة أو بالغرف المخصصة للرعاية الحادة في المستشفيات. وعلى نحو مشابه، فقد كانت خيارات المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية طويلة الأجل محصورة بشكل أساسي في وحدات الرعاية الحرجة أويتم إرسالهم إلى الخارج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات