شراكة استراتيجية للارتقاء بمستوى التعليم في مجال الحفاظ على الأنواع الأحيائية

أعلن الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى «IFHC»، المؤسسة الرائدة عالمياً في الحفاظ على الأنواع الأحيائية، إبرام شراكة استراتيجية تمتد 5 أعوام مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ZHO، وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود الصندوق لإلهام أصحاب الهمم، وتشجيعهم على لعب دور ريادي في مجال الحفاظ على البيئة.

ووقع على مذكرة التفاهم القائمة بين الطرفين كل من: محمد صالح حسن البيضاني، المدير العام للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، وعبد الله عبد العالي الحميدان الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وذلك بحضور كوكبة من طلاب المؤسسة.

وبموجب هذه الاتفاقية الممتدة لـ 5 أعوام، سيتولى الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى مهمة تنفيذ «البرنامج التعليمي للمحافظة على الأنواع: نموذج الحبارى» في جميع المراكز الـ 18 التابعة لمؤسسة زايد العليا في إمارة أبوظبي. وسيخدم البرنامج لما يصل إلى 1700 من أصحاب الهمم من منتسبي مؤسسة زايد العليا من مختلف الإعاقات.

وتنص الاتفاقية أيضاً على دعم الصندوق ورش التأهيل المهني في مؤسسة زايد العليا الخاصة بالخياطة، حيث قام الصندوق بطلب عدد 1000 حقيبة من منتج النحلة «العلامة التجارية» لمنتجات أصحاب الهمم، وذلك دعماً لمنتجات أصحاب الهمم، وتحمل الحقيبة تصميماً خاصاً بشعار صندوق الحبارى وعلامة النحلة.

وفي سياق تعليقه على الشراكة الجديدة، قال محمد صالح حسن البيضاني: «حرصنا على الالتزام بالعمل والتعاون الوثيق مع مؤسسة زايد العليا منذ فترة ليست بقصيرة، ويأتي التوقيع على هذه الشراكة ليشكل خطوة مهمة تعزز علاقتنا مع المؤسسة، وجهودنا المبذولة للحفاظ على الحياة البرية. ويُمثل إطلاق برنامجنا التعليمي الشامل للمحافظة على الأنواع الأحيائية في المراكز التابعة لمؤسسة زايد العليا فرصة كبيرة للتفاعل مع جمهور جديد، واطلاعه على أهمية طيور الحبارى كجزء من المنظومة البيئية، فضلاً عن ضرورة الحفاظ على أنواعها وموائلها الطبيعية على حد سواء.

ومن جانبه، قال عبدالله الحميدان، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا: «ترحّب مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بهذه الاتفاقية المشتركة مع الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، وهي ثمرة لجهود متواصلة مع الصندوق، كما يسعدنا أن نكون جزءاً حيوياً في المشاركة بنشر البرامج الثقافية والتراثية لتثقيف جميع شرائح المجتمع ومنهم أصحاب الهمم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات