افتتـح حديقة شهداء حرس الرئاسة في معسكر محوي

محمد بن زايد: الإمارات وفية لشهدائها وتقف بقوة مع السعودية في خندق واحد

محمد بن زايد يضع لوحة تذكارية خلال افتتاح الحديقة / تصوير: راشد المنصوري

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات تقف بقوة مع المملكة العربية السعودية في خندق واحد.

وقال سموه: «الإمارات والسعودية شراكة الخندق الواحد في مواجهة التحديات المحيطة.. والهدف الذي يجمعنا أمن السعودية والإمارات واستقرار المنطقة، يجمعنا مصيرنا ومستقبلنا».

وأضاف سموه أن التضحيات التي قدمها شهداؤنا في سبيل الدفاع عن الحق والواجب تعد مبعث فخر واعتزاز وأوسمة شرف وعز لأبناء الإمارات جميعاً جيلاً بعد جيل. جاء ذلك خلال افتتاح سموه، أمس، «حديقة شهداء حرس الرئاسة» في معسكر محوي، تخليداً لذكرى شهداء الوطن الأبرار، وتكريماً لبطولاتهم وتضحياتهم. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن التحديات التي تواجه الدول مستمرة، سواء تحديات صغيرة أو متوسطة أو صعبة، والدولة التي تريد أن تبني نفسها ويكون لها مسار مثل مسارات الدول المتقدمة عليها أن تتجاوز الصعاب والتحديات الكبيرة.

وأضاف سموه: «أن مشاركتنا في التحالف العربي وتصدينا للتحديات جعلا دولة الإمارات أقوى وإصرارها أكبر وإدراكها أوسع في مواجهة الصعاب».

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى حادث صافر في مأرب، وقال سموه: «دفعت فيه الإمارات دماء غالية زكية وأرواحاً نفيسة طاهرة.. خرجنا من ذلك اليوم العصيب أكثر قوة وتصميماً، والحمد لله تجاوزناه بإصرار أقوى وإرادة أصلب.. تضحيات شهدائنا عظيمة ووقفة ذويهم تاريخية مشرفة».

وقال سموه: «بارك الله في ذوي أسر شهدائنا الأبرار الذين ربوا هذا الجيل الذي نحن نفخر به اليوم.. رحم الله شهداءنا الأبرار وجعل مثواهم جنات النعيم».

وقدّم سموه الشكر والتقدير إلى كل من خدم خلال هذه المرحلة وضحّى، وقال: «شكراً على موقفكم المشرف الذي رفع رؤوس كل إماراتي وإماراتية».

وتابع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «سنظل نحيي ونخلد ذكرى شهدائنا في ساحات العز والكرامة، ونحتفي ببطولاتهم وسيرتهم وقيمهم فهم فخر الإمارات ومصدر إلهام لكل الأجيال يستقون منهم قيم العطاء والفداء وحب الوطن والانتماء إلى أرضه الطيبة».

حضر افتتاح الحديقة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، المدير التنفيذي لمكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

وكان في استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لدى وصوله إلى مقر معسكر محوي، معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي، رئيس أركان القوات المسلحة، وعدد من قادة الوحدات وكبار ضباط القوات المسلحة. وتجوّل سموه والحضور في الحديقة، ووضع اسم أول شهيد من حرس الرئاسة على الجدارية، كما وضع سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وكبار قادة القوات المسلحة بقية الأسماء.

واستمع سموه لشرح عن الحديقة التي تتوسطها لوحة بطول 11 متراً وبارتفاع 180 سنتيمتراً، نُقش عليها أسماء شهداء حرس الرئاسة، كما يتوسطها مجسم لبرج المقطع التاريخي الذي كان يستخدم لتأمين مدينة أبوظبي، وتنساب منه المياه دلالة على الحياة الدائمة للشهداء محاطاً بمجموعة من أشجار النخيل الدالة على الشموخ والرفعة، وتحيط بالحديقة مجموعة من الأقواس صُممت على الطراز الإسلامي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات