حافلة ذكية لحماية أطفال المدارس

وظّف رائد الأعمال الإماراتي، فاهم الماس تقنيات الذكاء الاصطناعي لحماية طلبة المدارس، بالاعتماد على الطباعة ثلاثية الأبعاد. فقد ابتكر جهازاً تقنياً سمّاه «الحافلة الآمنة»، يرتبط بـ 3 مجسّات استشعار، ويعمل بمجرد تشغيل محرك الحافلة، حيث يبدأ بتعداد الداخلين إلى الحافلة، عبر شاشته الرقمية. وعند إطفاء المحرك، يقوم بعملية حسابية أخيرة لتعداد الطلبة.

وفي حال كان العدد صفراً، فإن الجهاز يغلق أوتوماتيكياً.أما إذا كان غير «الصفر»، فإنه يصدر تنبيهاً صوتياً، ورسائل نصية إلى هواتف المشرفين والسائق، ما يسمح بتفادي أي كارثة قد تكون نتيجتها روح بريئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات