تعاون بين «كهرباء دبي» و«يونيليفر» للإسهام في خفض البصمة الكربونية

صورة

وقعت هيئة كهرباء ومياه دبي اتفاقية مع شركة «يونيليفر الشرق الأوسط» تبيع بموجبها 20757 من وحدات الطاقة المتجددة العالمية «I-REC» للشركة. وتأتي هذه الاتفاقية، التي تمت عن طريق مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، في إطار استراتيجية «يونيليفر الشرق الأوسط» لتكون جميع عملياتها خالية الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2030.

وتعد «وحدات الطاقة المتجددة العالمية» أرصدة معتمدة صالحة للتداول في أسواق الطاقة المتجددة ويمكن شراؤها وبيعها بين عدة أطراف. بالإضافة إلى ذلك، تعد مقياساً دولياً معتمداً لتوثيق استهلاك الطاقة المتجددة، وتعادل وحدة الطاقة المتجددة العالمية الواحدة 1 ميجاوات ساعة من الكهرباء.

وبعد حصول شركات الطاقة على هذه الشهادات، يمكن بيعها للشركات والمؤسسات التي ترغب في معادلة استهلاكها من الطاقة لتصبح عملياتها خالية من الانبعاثات الكربونية.

ومع شراء وحدات الطاقة المتجددة من هيئة كهرباء ومياه دبي، ستتمكن «يونيليفر الشرق الأوسط» من معادلة استهلاك الطاقة بشكل كامل في مصنع يونيليفر الخاص بمنتجات العناية الشخصية في مجمع دبي الصناعي، ومصنع شاي ليبتون في جبل علي، إضافة إلى مكاتبها التي تغطي من خلالها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لتعادل بذلك 9116 طناً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

اقتصاد أخضر

وبهذه المناسبة قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة: «نعمل في هيئة كهرباء ومياه دبي في إطار رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى توفير 75% من إجمالي استهلاك الطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050، وأن تكون دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم»

وأشاد الطاير بحرص شركة يونيليفر، التي تعد من المؤسسات العالمية الرائدة في الالتزام بالاستدامة والحفاظ على البيئة، على معادلة الانبعاثات الكربونية الناتجة عن عملياتها بوحدات الطاقة المتجددة العالمية من مشاريع الهيئة.

ومن جانبه قال سيم طارق يوكسل، المدير التنفيذي لشركة يونيليفر الخليج: «نلتزم بتحويل جميع مكاتبنا ومصانعنا في دولة الإمارات العربية المتحدة للاعتماد الكامل على الطاقة النظيفة، انسجاماً مع استراتيجيتنا الطموحة لنكون شركة محايدة الكربون بحلول العام 2030 عبر التخلص من الاعتماد على الوقود الأحفوري في عملياتنا والدعم المباشر لإنتاج الطاقة المتجددة بقدر أكبر من استهلاكنا».

وبدوره قال فهد القرقاوي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: «تعد استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 فرصة استثمارية بالغة الأهمية في 3 قطاعات رئيسية: الطاقة المستدامة، والبحوث والتطوير، والبنية التحتية، خاصة مع وجود مشاريع بارزة مثل مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات