عبد الله المري يطّلع على سير العمل في المركز

%100 التغطية الأمنية في منطقة «شرطة حتا»

عبد الله المري خلال اطلاعه على عمل المركز بحضور خليل المنصوري | من المصدر

اطلع اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، على سير العمل في مركز شرطة حتا، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، واللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، والعقيد عبد الله راشد الهفيت مدير مركز شرطة حتا بالنيابة، وعدد من الضباط.

واستمع اللواء المري والحضور إلى شرح من العقيد عبد الله الهفيت حول البرامج الأمنية التي يطبقها المركز في مناطق الاختصاص والتي أدت إلى خفض البلاغات المقلقة في العام 2018 مقارنة بالعام 2017.

واستعرض العقيد الهفيت المؤشرات الاستراتيجية للمركز، حيث حقق المركز نسبة 100% في التغطية الأمنية في منطقة الاختصاص، ليحققوا بذلك المستهدف المطلوب، وبلغت نسبة وجود الضابط المناوب في مواقع البلاغات 100%.

وبلغ متوسط زمن الاستجابة للحالات الطارئة 8 دقائق و34 ثانية، كما بلغ معدل وفيات حوادث السير 3% ليحققوا بذلك المستهدف المطلوب، وبلغت نسبة القضايا المرورية المجهولة «صفراً» في المئة ليتحقق المستهدف المطلوب أيضا.

سجلات مرورية

واطلع اللواء المري على إحصاءات قسم التسجيل المروري، حيث سجل المركز 10 بلاغات مرورية في العام 2018 نتج عنها حالة وفاة واحدة، وسجل 17 بلاغاً مرورياً في العام 2017 لم ينتج عنها أية حالات وفاة، بينما لم يسجل أي حالة وفاة في النصف الأول من العام الجاري، كما قام المركز بتنفيذ العديد من الحملات المرورية بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور.

ومن ضمنها «أرواحكم تهمنا.. سعادتكم غايتنا» و«الأمطار نعمة لا تجعلها نقمة» و«الرخصة أولاً»، بالإضافة إلى تنفيذ العديد من المحاضرات التوعوية المرورية في مدارس حتا والعديد من الدوائر الحكومية في منطقة الاختصاص.

مبادرات مجتمعية

وقدّم العقيد الهفيت شرحاً للحضور على المبادرات المجتمعية التي ينفذها المركز في منطقة الاختصاص، ومن ضمنها مبادرة «أمن المدارس» التي تهدف إلى تعزيز الشراكة المجتمعية بين الشرطة والمؤسسات التعليمية، والإسهام في بناء جيل واعٍ ومثقف أمنياً ومرورياً.

وإطلاق برامج توعوية بالتنسيق مع القطاعات التعليمية، وغيرها من الأهداف الأخرى، ومبادرة «الدورات الصيفية» التي تهدف إلى استثمار أوقات فراغ الطلبة الذين هم ثروة الوطن وعدته للمستقبل، حيث قام مركز حتا بتخريج 3011 طالباً منهم 2719 طالباً و292 طالبة، بالإضافة إلى المبادرات الأخرى، ومن ضمنها اليوم العالمي للعمال، ويوم السعادة العالمي.

أمن سياحي

واستمع اللواء المري إلى شرح حول مهام فريق الأمن السياحي المتمثلة في تأمين الفعاليات، وتقديم خدمات شرطة دبي الذكية للجمهور، والمشاركة في عمليات الإنقاذ وإسعاف المصابين، بالإضافة إلى الدورات التي ينفذها الفريق، ومن ضمنها دورة إسعاف وإنقاذ، ودورة الطائرة بدون طيار.

سعادة وظيفيةواطلع اللواء المري على المبادرات الإدارية التي نفذها المركز للموظفين، والتي أدت إلى ارتفاع السعادة الوظيفية إلى 98%، ومن ضمنها التعاون مع مؤسسة تراحم لدفع الرسوم الدراسية لأبناء موظفي المركز، وتحويل الخدمات العلاجية للموظفين من مستشفى دبي إلى مستشفى حتا، وفعاليات أسرة واحدة، وغيرها من المبادرات الأخرى، كما قام المركز بإطلاق مبادرات تحفيزية للموظفين بنسبة 100% وكان المستهدف 78%، وبلغت نسبة الرد على المراسلات 97% ليحققوا بذلك المستهدف المطلوب.

ومن جانبه، أكد العقيد عبدالله راشد الهفيت حرص المركز على تحقيق المؤشرات الموضوعة من القيادة العامة لشرطة دبي حول تحقيق مؤشر صفر في البلاغات المقلقة، لافتاً إلى أن المركز لم يسجل أية قضية مجهولة في المجالين الجنائي والمروري في العام الماضي، وذلك نتيجة للبرامج الأمنية والمرورية التي يطبقها في منطقة اختصاصه.

مشيراً إلى أن منطقة حتا تعتبر من المناطق السياحية التي تجذب الآلاف من السياح من مختلف مناطق الدولة، خصوصاً في الشتاء، ما يحتم على المركز وضع خطط مدروسة للتعامل مع العدد الكبير للسياح وتوفير الراحة لهم.

مشاريع

أوضح العقيد عبدالله راشد الهفيت أن منطقة حتا تشهد مشاريع استراتيجية سياحية لتكون المنطقة من الوجهات التي يرتادها الناس، ما يحتم على المركز وضع خطط وآليات عمل تسهم في تطوير العمل، إضافة إلى خطط إدارة الأزمات في الحالات الطارئة، موضحاً أن دعم اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي أسهم إسهاماً كبيراً في تذليل كل الصعوبات والتحديات التي تواجه المركز سواء في الموارد البشرية أو الأجهزة والمعدات، حيث شهد المركز تطوراً كبيراً خلال السنوات الماضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات