مول أم القيوين وممشى البيت متوحد يستقطبان عدداً كبيراً من الزوّار

مول أم القيوين استقطب فعاليات مصاحبة للمناسبة السعيدة | تصوير: غلام كاركر

شهد مول أم القيوين، وممشى البيت متوحد توافداً وإقبالاً كبيرين من المواطنين والمقيمين خلال اليومين الأولين من عطلة عيد الأضحى المبارك، مصطحبين معهم أطفالهم وأسرهم للتمتع بالفعاليات التي أقيمت بمسرح المول، حيث يعد المول أكبر مجمع تجاري في أم القيوين، ويضم المركز أكثر من 30 متجراً، منها متجر هايبرماركت، إضافة إلى دار للسينما، وردهة للمأكولات، ومحال تجارية ومحال للتجزئة ومواقف للسيارات، كما يضم علامات تجارية ومطاعم عالمية، كما أنه أصبح يخدم شريحة واسعة من الزوار والمقيمين في الإمارة، بدلاً من الذهاب إلى المناطق المجاورة من اجل التسوق، كما روعي في اختياره الموقع الاستراتيجي في قلب المدينة، وعلى مقربة من المدخل الرئيسي لأم القيوين، على شارع الملك فيصل، وهو الأكثر حيوية في الإمارة، ما يوسع دائرة الخيارات بالنسبة للزوار والمقيمين، حيث تتوفر متاجر وماركات عالمية تعمل في مجال الألبسة العصرية ومحلات «الموضة» العربية، والمكتبات ومتاجر الإلكترونيات ومحال الزهور والمجوهرات، إضافة إلى متاجر المستلزمات الصحية والتجميلية والرياضية، ومراكز الخدمات المصرفية، ما جعله قبلة للزائرين بالإمارة.

علامة بارزة

كما أصبح ممشى البيت متوحد على شاطئ الإمارة علامة بارزة لا تخطئها عين الزوار لإمارة أم القيوين خاصة بعد تهيئته، حيث استقبل أول وثاني أيام عيد الأضحى المبارك عدداً من الزوار، كما يعد مقصداً لهم خلال الأعياد والعطلات الرسمية من الراغبين في قضاء العطلة بهدف الاستمــتــاع بالأجواء الهادئة التي تمــتاز بها أم القيوين، ويشهد الكورنيش والممشى إقبالاً من الزوار، حيث طالب عدد من مرتادي الممشى بضرورة توفير كافة الخدمات التي تجعل منها أكثر جذباً للجمهور خصوصاً وأن الإمارة تزخر بمقومات طبيعية سياحية من خلال امتداد البحر ونظافة الشاطئ ليصبح أكثر جذباً للسياح، علماً بأن الممشى يبلغ امتداده كيلو و200 متر، وعرضه 4.5 أمتار مربعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات