تحذير من «مرشح الظل» لكسب تأييد الناخبين

أرشيفية

حذّرت اللجنة الوطنية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، من إمكانية ممارسة بعض المرشحين لدور «مرشح الظل»، لكسب تأييد الناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية داخل كل إمارة، في مسعى من اللجنة إلى دفع المرشحين على التركيز على حملاتهم الانتخابية.

وأفاد الدكتور سعيد محمد الغفلي، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، خلال ورشة نظمتها اللجنة الوطنية للانتخابات بأبوظبي مؤخراً، أن نظام التضامن بين المرشحين من الصعب تطبيقه في انتخابات العام الجاري، نظراً لقرار اللجنة الوطنية للدورة الثانية على التوالي، تطبيق نظام الاقتراع بالصوت الواحد لكل عضو لجنة انتخابية.

موضحاً بأن النظام يمنع عملية منح الأصوات لأكثر من مرشح عن ذات الهيئة الانتخابية التي يتبع لها الناخب، وبالتالي الحد من ممارسات التضامن بين المرشحين.

وقال: «في الماضي، كنا نعاني من عملية تضامن المرشحين مع بعضهم البعض، وذلك لكون الآلية المتبعة في السابق، كانت تسمح لكل عضو هيئة انتخابية، باختيار اكثر من مرشح من هيئته الانتخابية، خلال عملية التصويت، لكن مع»نظام الصوت الواحد«، أصبحت عملية التضامن من الصعب تحقيقها».

أدوار دعائية

وأوضح الغفلي، أن عملية التضامن في الانتخابات الحالية، قد تظهر عن طريق لعب أحد المرشحين غير الحقيقيين والذين يطلق عليهم اصطلاحاً «بمرشحي الظل» لأدوار دعائية وترويجية، تستهدف مساعدة مرشح بعينه على الفوز بالمقعد الانتخابي، مطالباً في الوقت نفسه كافة المرشحين الذين يعتزمون خوض غمار السباق الانتخابي إلى التركيز على حملاتهم الانتخابية وعدم ممارسة أي أدوار تضامنية مع باقي المرشحين.

وأوضح الغفلي، أن اللجنة الوطنية للانتخابات قررت تحديد فترة إعلان قائمة المرشحين النهائية، كموعد لتسليم قوائم أعضاء الهيئات الانتخابية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات