خلال ورشة استضافتها الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة

وزير البيئة: الشباب أساس في تحقيق التنمية

نظم مجلس الشباب الاستشاري لأهداف التنمية المستدامة، بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب، أمس، ورشة «شباب الإمارات وأهداف التنمية المستدامة»، والتي استضافتها الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، بهدف تعريف الشباب بأهداف التنمية المستدام، وشملت محاور الورشة، دور دولة الإمارات في وضع خطة التنمية المستدامة 2030، ودور الشباب في خطة التنمية المستدامة 2030، وما حققته الإمارات من إنجازات تدعم الأجندة العالمية.

وأكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة خلال حضوره الورشة، أن الشباب المحرك الرئيسي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث أصبحت الإمارات نموذجاً عالمياً مبتكراً في عملية تمكين الشباب وتفعيل دورهم ومشاركتهم في العملية التنموية الوطنية، انطلاقاً من نهج الآباء المؤسسين، الذين بدأوا مسيرة الدولة خلال مرحلة الشباب، داعياً جيل اليوم لاستلهام الأفكار ومواجهة التحديات المستقبلية من نهج قيادتنا الرشيدة، لبناء اقتصاد معرفي ومستدام.

وأشار إلى أن الورشة تؤكد أهمية ودور مجلس الشباب الاستشاري لأهداف التنمية المستدامة، الذي يمثل حلقة الوصل ما بين الجهات المعنية في دولة الإمارات والشباب الإماراتي، في ظل قدراتهم وإمكاناتهم على تعزيز أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية وجعلها ممارسة يومية.

تمكين الشباب

وقال: إن تمكين الشباب وتطوير رأس المال البشري يمثل أولوية استراتيجية لدولة الإمارات، لذا تحرص القيادة الرشيدة على توفير منظومة متكاملة من الإمكانات والدعم اللازم لتحقيقها، مؤكداً ضرورة استفادة فئة الشباب من الدعم والرعاية، التي توفرها القيادة الرشيدة، للشباب والمشاركة في بناء وطنهم والعمل على تقدمه بشكل دائم.

وأضاف: تأتي المبادرة العالمية لشباب الإمارات، بهدف تعزيز العلاقات بين شباب الإمارات وكل دول العالم، لما لهم من قوة تأثير إيجابية فعالة على إحداث التطوير ورفع الوعي المجتمعي العام، وبناء مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمستقبلية، مؤكداً أن دولة الإمارات تلعب دوراً بارزاً إقليمياً وعالمياً في مجال البيئة والمناخ، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتعتمد على دور الشباب في زيادة الوعي المجتمعي، وتحقيق الاستدامة بشكل عام بما يواكب أهداف رؤية الإمارات 2021.

شباب الإمارات

وأوضح أن وزارة التغير المناخي والبيئة أطلقت استراتيجية شباب الإمارات للمناخ، بهدف تعزيز دورهم ومشاركتهم في مواجهة تداعيات التغير المناخي، وخلق حلول فعالة للتحديات الحالية والمستقبلية، تزامناً مع اليوم العالمي للشباب، لمواكبة المبادرة العالمية لشباب الإمارات، وتحقيقاً لهذه الأهداف يعمل مجلس الشباب بوزارة التغير المناخي والبيئة، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين المحليين والدوليين على 6 أنشطة رئيسية .

أهداف

وأكدت عفراء المنصوري رئيسة مجلس الشباب الاستشاري لأهداف التنمية المستدامة، أن الورشة تهدف إلى كيفية نشر الوعي عن أهداف التنمية المستدامة بين شباب دولة الإمارات، وإبراز دور الشباب من خلال إشراكهم في تحقيق الأهداف، وتمكينهم بالمشاركة في جلسة العصف الذهني للخروج بتوصيات ومخرجات، يتم تقديمها لأصحاب القرار في اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة.

دور الأكاديمية

وذكر محمد يوسف الحمادي، منسق عام الأكاديمية الصيفية للشباب، في المؤسسة الاتحادية للشباب، أن الورشة تهدف إلى تعزيز دور الشباب الإماراتي في المشاركة لدعم أهداف التنمية المستدامة، وتقديم اقتراحاتهم وتوصياتهم إلى صناع القرار، وذلك ضمن فـــعاليات الأكاديـــ مية الصيفية لشباب الإمارات في مختلف مناطق الدولة .

شباب

أكدت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب، أن شباب الإمارات يستلهمون من القادة والمسؤولين الحكوميين قيم الإخلاص في العمل للوطن ورد الجميل له، وهو ما لمسناه في حديث معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة. وأشارت إلى أن نجاح فعاليات المؤسسة الاتحادية للشباب مرتبط بمدى مشاركة الشركاء الاستراتيجيين مع المؤسسة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات