«الاقتصاد» تحذر المستهلكين من الشراء خارج الأسواق

توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي الأسبوع المقبل

اختيار المستهلك للأضحية يتطلب معرفته بالمواصفات وفي مقدمتها المظهر الخارجي وخلوها من العيوب | تصوير: إبراهيم صادق

توقع تجار وأصحاب مزارع المواشي والأغنام، ارتفاع أسعار الأضاحي خلال الأسبوع المقبل مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك، مشيرين إلى أن تأخير الزبائن في عمليات الشراء لليوم الأخير يعرضهم لاستغلال التجار في الأسواق التقليدية، في الوقت الذي تراجع تجار تلك الأسواق عن عمليات الشراء بكميات كبيرة خوفاً من الخسائر المادية التي تعرضوا لها العام الماضي بحسب وصفهم.

من جانبه، أكد الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، أهمية حصول المستهلك على فاتورة شراء الأضاحي من التجار في الأسواق أو المزارع لحماية حقوقهم من الغش واسترداد قيمة الأضحية أو استبدالها في حال اكتشاف إصابتها بالأمراض، لافتاً إلى أن الوزارة شددت إجراءاتها الرقابية على أسواق الدولة مع اقتراب عيد الأضحى.

وأشار إلى أن أسعار الأضاحي في أسواق الدولة تتراوح بين 500 - 1500 درهم، وذلك حسب تعهدات الموردين والتجار خلال الاجتماع مع الوزارة.

وأضاف: أنصح المستهلكين بعدم الشراء من خارج أسواق الماشية لضمان الحقوق والسلامة البيئية والصحة العامة، وعدم ذبح الأضاحي داخل المساكن، والالتزام بالذبح في المقاصب الحكومية التي تضمن الكشف البيطري وحقوق المستهلك في حال اكتشاف إصابة الأضحية بالأمراض، مؤكداً أهمية تواصل المستهلك مع حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد عبر الخط الساخن 600522225 في حال وجود ملاحظات أو شكاوى، حيث سيتم تمديد أوقات الدوام من الساعة الثامنة صباحاً وحتى 12 ليلاً خلال فترة عيد الأضحى. وأكد النعيمي ضرورة عدم توجه الزبائن للشراء من مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تكون الأضحية غير مطابقة للمواصفات والاشتراطات الخاصة بالأضحية في ظل اعتماد المستهلك على الصور أو الفيديوهات فقط، لافتاً إلى أن عملية الشراء تلك لا تضمن حقوق المستهلك في حال عدم حصول صاحب الموقع الإلكتروني على ترخيص مزاولة المهنة وفق اشتراطات الجهات المعنية.

منافسة

ويأتي ذلك مع دخول ما يقارب من 14 مزاداً على مستوى الدولة المنافسة مع الأسواق التقليدية في عرض أضاحي أصحاب المزارع المحلية لمنتجاتهم. بدوره، أوضح ياسر عيسى مسؤول مزاد رأس الخيمة للحلال المنوع، أن المزاد يقام يوم الجمعة من بداية كل شهر، بهدف مواجهة استغلال وجشع التجار في الأسواق التقليدية، مشيراً إلى أن التجار يجمعون إنتاج المزارع المحلية لإعادة بيعها في الأسواق بأسعار تتخطي مكاسبها 100%، ويأتي هنا الهدف الرئيسي للمزاد في عرض الأضاحي والماشية بأسعارها الحقيقة، وضمان حقوق المواطنين من أصحاب المزارع، والمساهمة في مساعدة الزبائن على تلبية احتياجاتهم من الأضاحي التي تعد من المناسبات المهمة.

توقعات

وتوقع التاجر سعيد علي الكتبي من عجمان، أن ترتفع أسعار بيع الأضاحي خلال الأسبوع المقبل مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، مؤكداً أن أغلب التجار في الأسواق التقليدية عزفوا عن شراء كميات كبيرة من الأضاحي خوفاً من تعرضهم للخسائر المادية، التي حدثت لهم العام الماضي.

وأكد الكتبي، أن اختيار المستهلك للأضحية يتطلب معرفته بالعديد من المواصفات والتي يأتي في مقدمتها المظهر الخارجي وأن يكون جسدها خالياً من العيوب أو الكسور، وعدم السماح للتاجر بإمساك الأضحية من الأذن أو رفعها والتي تسهم بنزول جسد الأضحية وامتلاءها من أسفل ظهرها، كأحد طرق الغش في الأسواق، ليمسك الزبون منطقة الظهر فيراها ممتلئة.

وأضاف: كلما زاد شحم الأضحية قل فيها اللحم، ويجب أن تكون العينان لامعتين براقتين ولا يوجد بهما اصفرار أو احمرار وخالية من الدموع والإفرازات، وأن يكون تنفس الأضحية طبيعياً ولا تعاني من السعال أو الرشح والإفرازات والإسهال عند مؤخرتها، وخلو الفم واللسان من الالتهابات، ويكون الصوف ناعماً وقوياً عند محاولة نزعه باليد، وتكون حركتها نشيطة، والقوائم ممتلئة وقوية ومستقيمة، وامتلاء منطقة الرقبة والظهر ومقدمة الصدر باللحوم.

أسعار

خلال جولة «البيان» داخل سوق المواشي في رأس الخيمة، أمس، تراوحت أسعار الأضاحي للخروف النعيمي المحلي والمستورد بين 1250 درهماً إلى 1550 درهماً بحسب العمر من 6 أشهر وحتى 10 أشهر للرأس، وسجل الخروف النجدي 1600 درهم، والكشميري 1250 درهماً، فيما تراوحت أسعار الأبقار بين 7 - 12 ألف درهم على حسب الحجم والنوع، فيما تراوحت أسعار الجمال 4500 - 6500 درهم (بحسب وصف التجار).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات