على بحيرة النفق العميق ومياه الخليج العربي

دبي تستعد لإنشاء محطات طاقة شمسية عائمة

صورة

في إطار جهودهما المشتركة بالالتزام بالتحول نحو الطاقة المتجددة، تدرس بلدية دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي تركيب منظومة ألواح طاقة شمسية كهروضوئية عائمة على بحيرات النفق العميق الخاص بتصريف مياه الأمطار والتي تنفذه بلدية دبي والذي وصل نسبة الإنجاز به 50%.

ومن ناحية أخرى، وفي مبادرة جديدة ومبتكرة لاستخدام تقنيات الطاقة الشمسية، أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن طرح مناقصة الخدمات الاستشارية لدراسة وتطوير وإنشاء محطات طاقة شمسية عائمة في مياه الخليج العربي.

ويشمل عقد الخدمات الاستشارية دراسة الجدوى الاقتصادية وإعداد المتطلبات الفنية لإنشاء محطات عائمة لألواح الطاقة الشمسية الكهروضوئية، والدراسات البيئية والمتطلبات البحرية بما في ذلك عوامل المد والجزر، وإجراءات السلامة، والتوصيل الكهربائي، وأداء النظام، وغيرها من الدراسات والإعدادات المطلوبة، بالإضافة إلى إعداد المواصفات التقنية للمشروع.

رؤية

وقال داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: «برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله، أضحت دبي من المدن الرائدة في تطوير قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة، والسباقة في ابتكار طرق وأساليب حديثة لتعزيز كفاءة قطاع الطاقة وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية وإيجاد حلول بديلة عن الطاقة التقليدية بما يدعم التنمية المستدامة في الإمارة.

وتهدف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها سموه، إلى تنويع مصادر الطاقة في الإمارة، ونعمل في بلدية دبي على تحقيق الرؤية الطموحة لقيادتنا الرشيدة في إطار الاستراتيجيات والخطط المعتمدة بما في ذلك رؤية الإمارات 2021، ومئوية الإمارات 2071، وخطة دبي 2021».

وأضاف مدير عام بلدية دبي، أن مشروع إنشاء بحيرة الطاقة الشمسية بالمشاركة والتكامل مع هيئة كهرباء ومياه دبي سيساهم في إنتاج الطاقة النظيفة، وستطفو هذه المحطة على بحيرات صناعية بالقرب من مطار آل مكتوم الدولي، بحيث تستقبل البحيرات مياه الأمطار والمياه السطحية من المناطق المجاورة ليتم تخزينها وتصريفها فيما بعد إلى النفق العميق.

ونوه داوود الهاجري، إلى أن إنشاء مثل هذه المنظومة سيكون له أهمية كبيرة بالإضافة إلى كونه حلاً مستداماً لإنتاج الطاقة الكهربائية بطرق نظيفة، فوجود المحطة على المياه، سيساعد في تخفيف الحرارة المحيطة بالألواح الشمسية وترفع كفاءتها.

استدامة

ومن جانبه قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «نعمل تماشياً مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز الاستدامة البيئية والتحول نحو الاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة في إطار»استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050«التي تهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأقل في البصمة الكربونية في العالم، وإنتاج 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة.

ونؤكد حرصنا من خلال هذا المشروع مع بلدية دبي، على تعزيز التعاون بين مختلف الجهات الحكومية للارتقاء بدبي إلى أعلى المراتب العالمية وفي مختلف المجالات، حيث تتبنى الهيئة استراتيجية متكاملة وخطط وأطر عمل مبتكرة لاستقطاب أحدث الحلول والأنظمة التقنية وتسخيرها في إطار تعزيز مسيرة التنمية المستدامة».

وأشار سعادة الطاير إلى أنه:«يتطلب تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 قدرة إنتاجية تبلغ 42.000 ألف ميجاوات من الطاقة النظيفة والمتجددة بحلول عام 2050. وقد أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي عدة مبادرات ومشاريع طموحة لتحقيق هذا الهدف أبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية والذي يُعد أكبر مجمع لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030 باستثمارات تبلغ 50 مليار درهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات