إعلاميون: العلاقات الإماراتية الصينية تشهد مزيداً من التطور والنمو

 تشهد العلاقات الإماراتية الصينية المزيد من التطور والنمو في ظل حرص قيادتي البلدين على تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة .

وتأتي زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتؤكد متانة هذه العلاقات التي بدأت في عام 1971 حيث يربط البلدين العديد من القواسم المشتركة تكرس ما بناه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" من علاقات قوامها التسامح بين الأشقاء والأصدقاء.

وفِي هذا الإطار استطلعت وكالة أنباء الإمارات "وام" آراء عدد من الإعلاميين المرافقين لزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لجمهورية الصين الشعبية حول أهمية الزيارة للجانبين الإماراتي والصيني.

فقال الإعلامي حامد المعشني المذيع في قناة أبوظبي إن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة إذ من المنتظر توقيع العديد من الاتفاقيات التي ستعطي زخما كبيرا للعلاقات بين البلدين، مؤكدا ان هذه الزيارة تعتبر مؤشراً لخريطة طريق للعلاقات الثنائية بين البلدين .

وأضاف أن الفعاليات المصاحبة للزيارة تمثل عمق العلاقات بين البلدين وحرص الجانبين على تنميتها.

من جانبه قال الإعلامي عبدالله المطوع مدير مكتب قناة العربية في الامارات إن السنوات الاخيرة شهدت نموا سريعا في العلاقات الاقتصادية الاماراتية الصينية حتى أصبحت الامارات الشريك الأهم للصين في المنطقة العربية حيث تجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 50 مليار دولار .

وأضاف أن هذا جعل الامارات ثاني اكبر شريك تجاري للصين في العالم .. مشيرا الى ان عدد الفعاليات المصاحبة للزيارة يؤكد على ذلك.

وأوضح ان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان مؤسس دولة الامارات كان حريصا على تقوية تلك العلاقات إذ إن زيارته "رحمه الله" للصين عام 1990 كانت بداية لمرحلة جديدة من العلاقات المتينة بين البلدين.

اما الإعلامي حسين الطنيجي المراسل الإقليمي لتليفزيون ابوظبي فأكد ان الصين حريصة على تقوية علاقاتها بدولة الامارات مشيرا إلى أنه في عام 1984 تم إنشاء سفارة جمهورية الصين الشعبية في ابوظبي مما مهد لأول زيارة للرئيس الصيني يانج شونج كون الى دولة الامارات عام 1986.

وأوضح ان زيارة المغفور له الشيخ زايد عام 1990 للصين كانت انطلاقة حقيقة لما آلت اليه العلاقات الان حيث يجني الطرفان ثمار ذلك حاليا .

من جانبه قال الإعلامي فيصل بن حريز مقدم البرامج على قناة سكاي نيوز عربية ان زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد للصين تتزامن مع الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس العلاقات الرسمية بين البلدين ومنذ ذلك الحين حرص البلدان على التقارب أكثر وتمتينها في المجالات كافة.

وأضاف ان الامارات حرصت على تقوية العلاقات من جميع الأصدقاء سواء في الغرب او الشرق مما يدل على نهج التسامح الذي تعيشه .. موضحاً ان الامارات لديها رؤية استراتيجية لتعدد شراكاتها وتنوعها .

وأشار الى ان الرئيس الصيني شي جين بينج وصف الإمارات خلال زيارته الأخيرة للدولة بأنها واحة للتنمية في العالم العربي، موضحا أن هذا يؤكد أهمية الإمارات بالنسبة للصين كونها بوابة لانفتاحها على العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط .

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات