ماركة عالمية شهيرة تحتفي بإرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الدولية

صورة محمد بن راشد وعلم الإمارات يزينان أقلام «مونلاندينغ»

Ⅶ سالم المري يتسلّم نسخة من القلم | من المصدر

سطّرت شركة مونتيغرابا العالمية الشهيرة للماركات الفاخرة الحدث التاريخي الإماراتي المتمثل بإرسال هزاع المنصوري كأول رائد فضاء من أبناء الإمارات إلى محطة الفضاء الدولية ضمن مشروع يديره مركز محمد بن راشد للفضاء، بإطلاق قلم حبر سائل خاص بالمركز. ويرتكز تصميمه، وفق ما ذكر موقع «إسكواير» على نسخة أقلام «مونلاندينغ» المحدودة المستوحاة من صاروخ «ساتورن 5». إلا أن القلم الفريد يتميز بإبراز العلم الإماراتي والأحرف الثلاثة الأولى من اسم الدولة «UAE» على الأنبوب وشعار مركز محمد بن راشد للفضاء على الغطاء.

وزين القلم بصورة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي جعلت رؤيته المستقبلية الأمر ممكناً. وجرى تصميم القلم الفاخر على يد أمهر حرفيي شركة «مونتيغرابا»، على أن يتم تقديمه للمركز قبيل انطلاق مركبة «سويوز أم أس 15» إلى محطة الفضاء الدولية في سبتمبر المقبل.

 

وتعقيباً على الحدث أكد المهندس سالم حميد المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية ومدير برنامج الإمارات لروّاد الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء: «أن إرسال أول رائد فضاء عربي إلى محطة الفضاء الدولية للمشاركة بالأبحاث العلمية التي ستثري المعرفة الإنسانية هو حدث مهم على كافة المستويات؛ ولا تُعنى به جهة معينة فقط بل تحتفي به جميع القطاعات حكومية كانت أم خاصة، على مستوى الدولة وكذلك على مستوى العالم العربي.

وتعكس مبادرة شركة مونتيغرابا لصنع قلم خصيصاً لهذا الحدث مستوى الوعي العام بأهمية مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة برحلات مأهولة إلى الفضاء والأثر الإيجابي لها والذي سيمتد لسنوات وسيلهم الكثير من الأجيال القادمة».

وبدوره أشار شارل نحاس، موزع مونتيغرابا في الشرق الأوسط: «إلى أن النظرة المستقبلية للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة ساعدت على نجاح شركة مونتيغرابا في المنطقة».

وأضاف قائلاً: «لطالما أعربنا عن امتناننا لذلك على شكل نسخ محددة من أدوات الكتابة التي تتمحور حول مختلف العناصر اللصيقة بالإمارات العربية المتحدة، فأطلقنا عام 2017 مجموعة «عيشي بلادي» احتفاءً بالنشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وجاء قلم «عام زايد» للاحتفاء بحياة القائد المؤسس للدولة، وعمله ورؤيته للازدهار والتسامح والسلام».

واختتم نحاس: «إننا في مونتيغرابا، ومع إطلاق هذا القلم المميز المخصص لمركز محمد بن راشد للفضاء، إنما نحتفي بالخطوة الأولى للإمارات إلى الفضاء وبهذه القفزة الجبارة نحو المستقبل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات