370 مستشفى وعيادة طبية ضمن «ملفي» في أبوظبي

أعلنت شركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية  أمس عن انضمام مجموعتي ميديكلينيك الشرق الأوسط و«إن إم سي» للرعاية الصحية إلى النظام المتخصص في تبادل المعلومات الطبية في إمارة أبوظبي (ملفي). ويبلغ عدد المنشآت المشاركة في نظام «ملفي» 342 عيادة و28 مستشفى، ما يمثل 76% من إجمالي عدد أسرة المستشفيات و57% من مجموع نوبات الرعاية الطبية للمرضى في إمارة أبوظبي.

وستتمكن المجموعتان من الوصول إلى المعلومات الطبية لمرضاهم في أبوظبي وتبادلها بشكل آمن، ومن تقديم رعاية صحية وفق أعلى مستويات الجودة وتحسين النتائج المحققة للمرضى بشكل عام. وسيربط نظام «ملفي» في المستقبل أكثر من ألفي منشأة صحية حكومية وخاصة في الإمارة تقوم بتوفير الخدمات الصحية لأكثر من 3 ملايين شخص، ما سيسهم في إحداث نقلة نوعية في منظومة تقديم الرعاية الصحية في الإمارة.

وتعتبر منصة تبادل المعلومات الصحية في أبوظبي «ملفي» النظام الأول من نوعه على مستوى المنطقة لتبادل المعلومات الصحية، الذي سيعمل على ربط كل مؤسسات الرعاية الصحية العامة والخاصة في أبوظبي ربطاً آمناً بهدف توفير قاعدة موحدة لسجلات المرضى وتحسين جودة الرعاية الصحية والنتائج المحققة للمرضى.

وعبر محمد حمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة أبوظبي عن سعادته بانضمام مزيد من المنشآت الصحية إلى نظام ملفي، لا سيما كبريات المجموعات الصحية العاملة في الإمارة، حيث نتطلع إلى قطف ثمار هذا النظام في القريب العاجل من خلال استثمار البيانات الصحية وتوظيفها في وضع السياسات والبرامج الصحية، فضلاً عن تمكين العاملين في القطاع الصحي من اتخاذ قرارات صائبة مبنية على سجل مرضي مفصل للحالة. وسيسهم النظام في تعزيز توفر الخدمات الصحية أمام أفراد المجتمع من خلال خفض معدلات الزيارات المتكررة وازدواجية الفحوصات.

وقال عاطف البريكي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية: «يمثل انضمام مجموعة ميديكلينيك الشرق الأوسط ومجموعة إن إم سي للرعاية الصحية نقلة نوعية مهمة لنظام «ملفي»، وهو دليل على حرص كبرى المجموعات الصحية في الإمارة على الإسهام في الجهود الرامية إلى الارتقاء بمستوى جودة الرعاية والنتائج المحققة للمرضى، ليس لمرضاهم هم فقط، بل لكل فرد في أبوظبي». 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات