«خيرية أم القيوين» تدعم المتعففين بـ 8 ملايين درهم في 6 أشهر

كشف عيسى علي بولحيول مدير جمعية أم القيوين الخيرية، أن الجمعية قدمت خلال النصف الأول من العام الجاري مساعدات مالية للأسر المتعففة وذوي الدخل المحدود بقيمة 8339924 درهماً، وذلك بتوجيهات الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس مجلس الإدارة، حيث تعمل الجمعية على توفير كل الدعم والمساندة لشرائح المجتمع التي تحتاج المساعدة والعمل من أجل الارتقاء بالعمل الخيري والإنساني، لافتاً إلى أن الجمعية نفذت مشاريع خيرية متنوعة خلال النصف الأول من العام الجاري، ومن ضمنها تقديم المبالغ الشهرية لكبار المواطنين والكوبونات الغذائية الشهرية والكوبونات العلاجية الشهرية والمساعدات الطلابية الشهرية، إضافة إلى المبالغ المقطوعة ومساندة مراكز تحفيظ القرآن الكريم ومساعدات الرسوم الدراسية وتوصيل التيار الكهربائي وتوفير الإلكترونيات للغارمين، والإيجارات، مبيناً أن الإمارات تسخر كل الإمكانات لتوفير الحياة الكريمة وتذليل الصعاب لكل المواطنين.

وقال: «إن الجمعية شهدت خلال شهر رمضان الماضي نشاطاً مكثفاً، حيث تعددت النشاطات الخيرية في الشهر الفضيل، ومنها: مشروع إفطار الصائم وزكاة الأسر والكوبون الغذائي وزكاة أسر المسجونين بالمؤسسات العقابية والإصلاحية وزكاة الأيتام ومشروع زكاة الفطر ومشروع سقيا الماء، إضافة إلى مساعدات طلاب الجامعات والمبادرات المجتمعية، لافتاً إلى أن الدعم والمتابعة المتواصلة للجمعية الخيرية من الشيخ مروان بن راشد المعلا رئيس الجمعية كان لهما الأثر الكبير في نجاح أعمال الجمعية وتخفيف العبء عن المعوزين دون تمييز، وتقديم كل أنواع المساعدات والدعم وكل خدمات الجمعية في جميع المجالات، سواء الصحية أو التعليمية أو الاجتماعية، إضافة للمساعدات الاقتصادية للشرائح المحتاجة، وخاصة الأسر المتعففة.

وثمّن مدير الجمعية دور بنك دبي الإسلامي وكل المحسنين والدوائر الحكومية والخاصة والمؤسسات الداعمة لما يقدموه من أعمال جليلة وأعمال خير لرسم البهجة في نفوس الفقراء والمساكين، مبيناً أن مشاريع الجمعية الخيرية هي ثمرة طيبة لتعاون الجمعية مع أصحاب الخير ومختلف المؤسسات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات