معيار جديد لإقرار أهلية المنشآت الصحية لتكون مراكز للتميز بأبوظبي

حددت دائرة الصحة في أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في الإمارة، معياراً جديداً لوضع إطار عام للإقرار بأهلية المنشآت الصحية لتكون مراكز للتميز وفقاً لقائمة من المواصفات والمتطلبات اللازمة للمنشآت الصحية المرخصة العاملة في إمارة أبوظبي.

وبموجب المعيار الجديد، يتعين على المنشآت الصحية الراغبة في الحصول على أهلية مراكز التميز تحقيق متطلبات المعيار الصادر عن دائرة الصحة أبوظبي كحد أدنى والذي قامت بنشره على موقعها الإلكتروني مؤخراً.

وتُعد مراكز التميز منشآت صحية تقدم برامج مميزة ومتخصصة تتميز بمستويات عالية من الخبرة والكفاءة وباستخدام موارد متعددة التخصصات تركز على مجالات طبية معينة أو خدمات محددة من شأنها أن تحقق أفضل النتائج الممكنة للمريض وتعزز شموليتها.

وتعمل الدائرة حالياً على وضع معايير خاصة لمراكز التميز بحسب اختصاصها وذلك بالتشاور مع شركائها في القطاع الصحي في الإمارة وبالنظر إلى أفضل الممارسات العالمية، حيث سيتم الإعلان عنها فور الانتهاء منها.

وقال محمد حمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة: «جاء إطلاق هذا المعيار بعد دراسة مفصلة وشاملة أجرتها دائرة الصحة أبوظبي لتسليط الضوء على الحاجة إلى إنشاء وتطوير مراكز تميز في الإمارة، لتقدم خدمات صحية متخصصة ومتميزة في مجالات طبية محددة ودقيقة بأعلى مستويات الجودة والكفاءة».

وأضاف: «سيسهم إنشاء مراكز للتميز في الإمارة في تعزيز جودة الخدمات المقدمة لسكان الإمارة والمضي قدماً في الخطط الطموحة لإرساء مكانتها كوجهة رائدة للسياحة العلاجية، ما يتماشى مع رؤية الدائرة «أبوظبي مجتمع معافى»، والأهم من ذلك ضمان توفر الخدمات الصحية لكافة سكان الإمارة من جهة، وتعزيز الفرص الاستثمارية في القطاع الصحي من جهة أخرى».

ويركز المعيار على ستة عناصر أساسية يتم أخذها بالحسبان عند تقييم أهلية المنشأة لتكون مركزاً للتميز، من بينها المخرجات السريرية وتجربة وسلامة المرضى وجودة الخدمات المقدمة ومدى رضا وتفاعل العاملين في المنشأة، كما يضم أسساً لاستراتيجية وبرنامج المنشأة التعليمي والبحثي، حيث يُعد التعليم عنصراً أساسياً من المعيار الجديد الذي يركز على تعليم وتدريب الكادر الطبي والإداري في المنشآت الصحية وبرامج الإقامة والتدريب، كما تأخذ دائرة الصحة أبوظبي الاعتمادات والتراخيص الحاصلة عليها المنشأة الصحية بعين الاعتبار عند تصنيفها كمراكز للتميز.

ويتضمن المعيار التركيز على النظام والإدارة الذي يشمل استراتيجية المنشأة الصحية ونظام إدارة السياسات والعمليات، ونظام أمن وحماية المعلومات وغيرها من المعايير. أما العنصر الأخير، فيركز على البنية التحتية لمراكز التميز ويسلط الضوء على تبادل المعلومات الصحية، وتوظيف تقنية المعلومات وتصميم ومرافق المنشأة الصحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات