استقبلت 65 ألف متبرع خلال عام

«صحة دبي» تجمع 50 % من وحدات الدم على مستوى الدولة

حميد القطامي متوسطاً المكرّمين | من المصدر

أطلق معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، حملة «كن البطل.. وأنقذ حياة»، حيث تستهدف هيئة الصحة بدبي من الحملة تجميع أكبر كمية ممكنة من وحدات الدم، من قبل المتبرعين.

جاء ذلك بمناسبة احتفاء الهيئة باليوم العالمي للمتبرعين بالدم، الذي يوافق 14 يونيو من كل عام، وأعلن معالي القطامي أن «مركز دبي للتبرع بالدم استقبل في العام الماضي أكثر من 65 ألف متبرع يمثلون 150 جنسية تعيش في الدولة، من خلال 734 حملة نفذها المركز، موضحاً أن المركز تتجمع لديه ما نسبته 50 % من وحدات الدم على مستوى الدولة، وهو ما يعزز فرص الهيئة بتوفير الدم للمحتاجين إليه في المستشفيات الحكومية والخاصة معاً، من أجل إنقاذ حياة المرضى الذين يستلزم علاجهم نقل دم بشكل منتظم، وكذلك الحالات الأخرى الطارئة».

كما أعلن معاليه عن حصول مركز دبي للتبرع بالدم التابع للهيئة على جائزة «UNIVANTS للرعاية الصحية المتميزة»، وهي جائزة سنوية عالمية تمنح للمؤسسات وفرق العمل الأكثر تطوراً وصاحبة الأفكار المبتكرة والحلول المستدامة، في مجال الخدمات الطبية. ويعتمد برنامج هذه الجائزة في إجراءاته على آليات تقييم صارمة ومعايير بالغة الدقة، كما يعتمد التحكيم وتحديد أفضلية الفوز بالجائزة على قرار غاية في الشفافية والموضوعية، لكونه يصدر بشراكة جهات عالمية تضم 7 كيانات علمية وطبية كبرى، متخصصة في الكيمياء السريرية وطب المختبرات وجودة الرعاية الصحية ونظم المعلومات.

وقامت الهيئة بتكريم جميع المؤسسات والهيئات الداعمة لمركز دبي للتبرع بالدم، ورعاة أنشطة المركز وأعماله الطبية والإنسانية، إلى جانب تكريم الأفراد الأكثر تبرعاً، والمستجيبين لنداء التبرع بشكل فوري وسريع.

سلوك صحي

قال معالي حميد القطامي: «إن التبرع بالدم ليس فقط خدمة وقيمة إنسانية للمساعدة في إنقاذ حياة الأفراد بأغلى ما يملك الإنسان وهو الدم، بل هو سلوك صحي وحضاري، لافتاً إلى أن الدراسات العلمية والطبية الحديثة أظهرت أن المتبرعين بالدم هم أفضل صحياً عن غيرهم». وذكر معاليه أن قيمة التطوع بوجه عام متجذرة في المجتمع الإماراتي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات