سموه يبحث التعاون مع وزير الاقتصاد الألماني وممثلي الشركات الألمانية

محمد بن زايد: نهجنا الاقتصادي يعتمد الانفتاح والمرونة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، النهج الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة الذي يعتمد على الانفتاح والتنوع والمرونة، وإقامة الشراكات التي تعتمد على التنمية المستدامة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه بيتر ألتماير، وزير الاقتصاد في جمهورية ألمانيا الاتحادية، وعدداً من ممثلي مختلف الشركات الألمانية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، بمقر إقامة سموه في برلين.
وجرى، خلال اللقاء، بحث تعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين دولة الإمارات وألمانيا وإمكانات تطويرها في المجالات كافة.

واستعرض سموه والوزير بيتر ألتماير، خلال اللقاء، مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري وأهم الفرص المتاحة في البلدين لإقامة الشراكات الواعدة.

ورحب سموه، خلال لقاء ممثلي الشركات الذي حضره سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بممثلي الشركات الألمانية، وشدد في بداية اللقاء على الجانب الاقتصادي المهم في علاقات التعاون الثنائي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا، ودوره في تعزيز وتنمية هذه العلاقة القديمة والمتجذرة.

وأشار سموه إلى مسارات التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتكنولوجية والفرص الواعدة لتنميتها، بما يلبي تطلعات البلدين في توسيع آفاق هذا التعاون، منوهاً بأهمية البناء على العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين لتحقيق شراكة مثمرة بينهما، خاصة أن البلدين يمتلكان رؤية تنموية واضحة تنعكس بصورة متميزة في مختلف المشاريع والمبادرات والشراكات التي ينفذانها في القطاعات كافة، بجانب استثمارهما بقوة في الموارد البشرية وفي صناعة المستقبل.

وأكد سموه أن دولة الإمارات تملك الإمكانيات والبيئة المناسبة لعمل مختلف الشركات العالمية وتحرص على تذليل الصعوبات كافة التي قد تواجه الشركات أو المستثمرين.
حضر اللقاءان معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة المبعوث الخاص لجمهورية ألمانيا الاتحادية، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات