ضمن تخصصات علاج الأورام وإصابات الحوادث والعظام وجراحة الأعصاب

5000 مواطن يتلقون الرعاية الصحية في ألمانيا سنوياً

تستأثر المستشفيات الألمانية بنصيب الأسد فيما يخص علاج المواطنين في الخارج خاصة في تخصصات علاج الأورام السرطانية وإصابات الحوادث والعظام وطب وجراحة الأعصاب.

وتعتبر ألمانيا من أرقى دول العــالم في المجال الطبي، وخــبرة أطبائها وجودة نظامها الصحي غنية عن التعريف، كما أن إسهامات الألمــان في البحوث الطبية والأدوية تأتي علــى رأس قائمة الدول المتقدمة، ويقـــدر عدد المرضى المواطنين الذين يتلقون الرعاية الصحية في المستشفيات الألمانية بنحو 5000 مريض سنوياً.

ريادة

وتأتي ريادة ألمانيا في مجال الطب بسبب تمتعها بعلماء وأطباء كبار، وأيضا لما عرفته صناعة الطب وتقنية العلاج فيها من تطور كبير جعلتها تحتل المراكز الأولى عالميا في هذا الميدان، وتستقبل ألمانيا في مستشفياتها، بفضل إمكانياتها الكبيرة في ميدان الصحة والعلاج، العديد من المرضى من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج والدول العربية.

وتشير الإحصائيات على أن عدد المرضى المواطنين الذين تلقوا الرعاية الصحية في ألمانيا خلال السنوات الماضية تضاعف إلى عشرات المرات وارتفع من 90 مريضا في عام 2004 إلى نحو 4000 مريض في العام 2017، بينما بلغ عدد المرضى المواطنين الذين تم علاجهم في أكثر من 35 مستشفى حكومياً وخاصاً عام 2017 إلى نحو 5600 مريض.

وهناك الكثير من المستشفيات في ألمانيا والعيادات الخاصة أيضاً، المستشفيات في معظمها مملوكة للدولة وتشرف عليها الدولة مباشرة أو الجامعات وتعتبر المستشفيات الجامعية في ألمانيا من أفضل المستشفيات في العالم.

مستجدات

وتعد أمراض العمود الفقري من أكثر الأمراض التي تستدعي السفر والعلاج في الخارج وتركز أحدث المستجدات الألمانية في علاج أمراض العمود الفقري على استخدام الجراحة المجهرية في المناطق الحساسة مثل منطقة العنق والمنطقة القطنية والتشوهات المعقدة في العمود الفقري عموماً، حيث يعتمد العلاج على تطور وسائل التشخيص مثل طريقة الرنين المغناطيسي المستخدمة في تشخيص أمراض المفاصل واستخدام الذكاء الاصطناعي في العمليات الجراحية من أجل تخفيف العبء الجسدي على المرضى والتقليل من المخاطر المرافقة لهذه العمليات المعقدة.

كذلك ومن أهم الأمراض التي تتم معالجتها في ألمانيا سرطانات الكبد والأمعاء والبنكرياس والمستقيم ومن لحيمات القولون أو أورام القولون الحميدة ولتطور التقنيات المستخدمة في استئصال هذه الأورام في ألمانيا، فإن الكثير من المرضى يقصدون المشافي الألمانية، ومن الأمراض الأخرى التي يعاني منها المرضى العرب إلى ألمانيا للعلاج هي أمراض العظام والأعصاب والعمود الفقري وتشوهاته الولادية أو تلك الناجمة عن حوادث السير، وزرع المفاصل الصناعية.

كما أن المستشفيات الألمانية تتميز بتقديم العلاجات الناجعة لبعض الأمراض الباطنية كالسكر وأمراض ضغط الدم وتليفات الكبد والتهابات الكبد الفيروسي فيما تتمتع المراكز التخصصية لأمراض القلب في مدينتي دريزدن ولايبتسغ بسمعة دولية كبيرة في مجال قسطرة القلب.

مكانة

ويحتل مستشفى ماربورغ الجامعي مكانة خاصة ومتميزة، وتشمل اختصاصاته، إضافة إلى الأبحاث العلمية مجالات التطبيب وإجراء العمليات الجراحية المعقدة وهو يتمتع بسمعة جيدة في الأوساط العربية وقد تم مؤخرا فتح مكتب في العاصمة أبوظبي من أجل تسويق المانيا ومنجزاتها في ميدان الصحة والعلاج .

وتعد تكاليف العلاج في ألمانيا الأرخص مقارنة بالدول الأوروبية وأمريكا وتشير التقديرات بأن تكاليف تصحيح الانزلاق الغضروفي بالتدخل الجراحي في ألمانيا يتراوح من 13 إلى 15 ألف يورو وتصحيح الانزلاق الغضروفي بالعلاج الطبيعي من 6 إلى 8 آلاف يورو وتغيير مفصل الركبة من 18 إلى 21 ألف يورو وتغيير مفصل الفخذ من 17 إلى 20 ألف يورو وتغيير مفصل الكتف من 21 إلى 23 ألف يورو وعملية الرباط الصليبي من 11 إلى 13 ألف يورو وتركيب الدعامات القلبية من 9 إلى 11 ألف يورو وتركيب منظم ضربات القلب من 14 إلى 16 ألف يورو وعملية البواسير من 6 إلى 7 آلاف يورو.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات