مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» لـ «البيان»:

استثمار 4.4 ملايين درهم لدعم كل دورة من برنامج الحاضنة الاجتماعية

أكدت سلامة العميمي، المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية «معاً» أن برنامج حاضنة معاً الاجتماعية سوف يقدم لكل فريق 200 ألف درهم كحد أدنى حسب الإنجاز الذي يحققه، أي أن هناك مكافأة لكل إنجاز ناجح يحققه المشاركون، وبالإضافة لذلك، عند نهاية فترة الحاضنة، ستتوسع أبواب فرص التمويل للفرق من الخارج من المستثمرين أو المانحين المهتمين بالمشروع، الأمر الذي سوف يحقق للفكرة الاجتماعية الانتشار على نطاق أوسع، وذلك في إطار السعي الدؤوب إلى تشجيع الأفكار التي تخدم المجتمع وتسهم في تلاحم بنيانه، كما أوضحت العميمي في تصريح لـ «البيان» أن الهيئة تستثمر أكثر من 4.4 ملايين درهم لدعم كل دورة من برنامج الحاضنة الاجتماعية، هذا ويعقد برنامج حاضنة «معاً» الاجتماعية مرتين سنوياً، ويستضيف خلال كل دورة 10 فرق فائزة وتستمر لمدة ستة أشهر.

مشاريع مستدامة

وأشارت العميمي إلى أن برنامج الحاضنة يوفر لكل فريق الموارد الأساسية والدعم اللازم لتحويل أفكارهم الاجتماعية المبتكرة إلى مشاريع مستدامة، وذلك من خلال الاستثمارات والتمويل المالي، إذ تحصل الفرق على دعم مالي على نحو شهري لدعم نفقاتهم وتسهيل فرص الحصول على تمويل لمشاريعهم، ويأتي بعد ذلك التوجيه والإرشاد، حيث سيتم تعيين لكل فريق مشارك في البرنامج مرشدين يتمتعون بخبرة واسعة في مجال المشاريع الاجتماعية، من أجل توجيههم وإرشادهم للتواصل مع الآخرين في هذا المجال، ليتمكنوا من تطوير مشاريعهم في المراحل التالية،.

كما توفر الحاضنة تعزيز مهارات التعليم والتطوير من خلال سلسلة من ورش العمل والجلسات الحوارية، حيث سيدرس رواد الأعمال أسس ومبادئ المنهج، ويتعلمون المهارات الأساسية المطلوبة لتحقيق النجاح في مشروعهم الاجتماعي، هذا بالإضافة إلى تمكين رواد الأعمال من مهارات التواصل، حيث ستعقد هيئة معاً فعاليات خاصة لرواد الأعمال ليتواصلوا مع بعضهم ومع شخصيات بارزة وملهمة، هذا بالإضافة إلى تأجير مساحات مكتبية مجاناً، حيث ستوفر «معاً» مساحات مكتبية مؤجرة مجاناً خلال مدة برنامج الحاضنة في مواقع مركزية ورئيسية توفر إمكانية الوصول إلى المجتمع التجاري، وفيما يتعلق بحقوق الملكية، فلن تطالب هيئة معاً بأي ملكية للمشروع وذلك لضمان حق الملكية كاملة لمشروع المشاركين.

أثر اجتماعي

وحول قياس فعالية التأثير الذي يحدثه المشروع الاجتماعي قالت العميمي: «في هيئة»معاً«، نضع نصب أعيننا غاية تحقيق الأثر الاجتماعي؛ لأننا نحرص على أن يكون لدورنا في العمل إلى جانب -المشاريع الاجتماعية التي تعمل تحت مظلة حاضنتنا الاجتماعية- فاعلية في إحداث أثر إيجابي وحقيقي في المجتمع، وفي هذا الإطار، سوف يتعين على المشاريع الاجتماعية التي نحتضنها من خلال برنامج الحاضنة، قياس مستوى النجاح الذي يحققه المشروع مع التركيز أولاً على النتائج التي يحققها للمجتمع وتأثيرها على التحدي الاجتماعي المطروح».

وأشارت إلى أنه سيتم توجيه العمل الذي تقدمه «معاً» من قبل مؤشر «حياة أفضل»، وهو أول مؤشر استطلاعي شامل للمقيمين على الصعيد الاجتماعي في أبوظبي، وتقوده دائرة تنمية المجتمع وفق أعلى المعايير العالمية.

وقالت العميمي: «ندرك أن إحداث تأثير حقيقي ومستدام يستغرق الكثير من الوقت، وبينما تعتبر المؤشرات قصيرة الأجل ذات أهمية، فنحن نتوقع أن يكون التأثير لهيئة»معاً«على المدى الطويل وسوف تتوضح ملامح التغيير أكثر فأكثر مع مرور الوقت».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات