استمرار تلقي الطلبات حتى 13 يوليو

«معاً» تمدد مهلة التسجيل في برنامج الحاضنة الاجتماعية

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» أمس عن تمديد مهلة تقديم طلبات التسجيل في برنامج الحاضنة الاجتماعية حتى 13 يوليو المقبل، وذلك استجابة للاهتمام المتزايد الذي شهده البرنامج من قبل المهتمين من المؤسسات ورواد الأعمال الاجتماعيين في دولة الإمارات والمنطقة وباقي أنحاء العالم.

حيث بلغ عدد المهتمين بالمشاركة في الحاضنة الاجتماعية حوالى 200 شخص من مختلف أنحاء العالم ومن بينهم نيوزيلندا والهند والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الجنوبية.

وقد تم تمديد الموعد النهائي لتقديم طلبات التسجيل في برنامج الحاضنة، لتلبية الطلب الكبير الذي شهدته الدورة الأولى من البرنامج، وتتناول أصحاب الهمم وسبل تمكينهم في المجتمع.

حيث ستعمل الهيئة على عقد ورشة عمل مفتوحة للراغبين بالاشتراك وذلك لتقديم المشورة وإيضاح المعلومات والوثائق اللازمة لتقديم طلبات التسجيل ومنح الفرصة للمزيد من رواد الأعمال الاجتماعيين لتنفيذ أفكارهم المبتكرة على أرض الواقع.

ويعتبر برنامج حاضنة معاً الاجتماعية، أول مبادرة من نوعها في المنطقة توفر فرصة فريدة لرواد الأعمال وخريجي الجامعات والأفراد في أبوظبي والإمارات العربية المتحدة ومن مختلف أنحاء العالم، لتطوير أفكارهم الاجتماعية المبتكرة التي تهدف إلى إحداث أثر اجتماعي واضح ومستدام في عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وتنميتها لتصبح مؤسسات اجتماعية أو منشآت أهلية ذات تأثير واضح على المجتمع.

وتدعم كل دورة من برنامج حاضنة معاً الاجتماعية؛ وتم إطلاقه مؤخراً في شهر مايو الماضي؛ عشرة فرق فائزة مكونة من شخصين أو ثلاثة أشخاص وتستمر لمدة ستة أشهر. ويوفر لهم الدعم والتوجيه والأدوات اللازمة لتحقيق النمو، وسيتم اختيار الفرق الفائزة وفقاً لمعايير محددة، حيث يحصل المشاركون على الإرشاد والتوجيه والتمويل والمكاتب وسهولة الوصول إلى المستثمرين.

وقالت سلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»: «ندرك أن مفهوم القطاع الثالث والمؤسسات المجتمعية مازال جديداً على مجتمع أبوظبي، حيث إن برنامج الحاضنة الاجتماعية يعتبر الأول من نوعه في المنطقة وهو تجربة جديدة بالنسبة لبعض المشاركين.

ولهذا السبب قررنا تمديد مهلة الموعد النهائي لتقديم طلبات المشاركة»،وأضافت: «يوفر برنامج حاضنة معاً الاجتماعية فرصة فريدة لرواد الأعمال الطموحين للقيام بالخطوة الأولى في سبيل النجاح وتحقيق النمو المستدام لأعمالهم والتي ستعود بالنفع على الصالح العام».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات