«دبي العطاء» تدعم برنامجاً لتدريب المعلمين في غانا

أعلنت «دبي العطاء»، وهي جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، دعمها لبرنامج مدته 3 سنوات خاص بتدريب المعلمين في غانا، للارتقاء بمستوى تعليم رياض الأطفال وتمكين الأطفال في مرحلة رياض الأطفال ليحققوا النجاح المنشود في التعليم الأساسي.

وسيستفيد من البرنامج الذي تبلغ قيمته 1722872 درهماً إماراتياً، ويجري تنفيذه بالشراكة مع مؤسسة سيبر للتعليم، 7420 معلماً بشكل مباشر و7700 طفل في مرحلة رياض الأطفال بشكل غير مباشر، وذلك في الأقاليم الوسطى والغربية من البلاد.

ويهدف دعم «دبي العطاء» إلى تحسين تدريب معلمي مرحلة الطفولة المبكرة قبل دخولهم إلى الخدمة في غانا، وذلك بناء على 5 سنوات من التنفيذ والتكرار الناجح لبرنامج تدريب المعلمين الانتقالي السريع (FTTT) من مؤسسة سيبر للتعليم في أقاليم غانا الوسطى والغربية.

ويسعى البرنامج أيضاً إلى الارتقاء بالفصول الدراسية لمرحلة رياض الأطفال من خلال تدريب المعلمين وموارد التعلم، لتحويلها إلى فصول ممارسة تعليم نموذجية لمرحلتي رياض الأطفال الأولى والثانية، تكون قادرة على استضافة تطبيقات عملية عالية الجودة للمعلمين.

إضافة إلى ذلك، يهدف البرنامج إلى تعزيز الاستدامة من خلال تمكين كليات تدريب المعلمين ومؤسسة خدمات التعليم في غانا لمواصلة دعم ورصد المعلمين المؤهلين حديثاً.

وفي تعليقها على هذا البرنامج الذي يركز على المعلمين، قالت أنينا ماتسون، رئيسة إدارة البرامج في دبي العطاء: «تعد غانا مثالاً واضحاً على أن الاستثمار في التعليم بإمكانه أن يرفع مستوى الأمة بأكملها بشكل إيجابي.

وبفضل الإنفاق الحكومي المتزايد، حققت البلاد نمواً اقتصادياً قوياً في العقدين الأخيرين، مدفوعاً بقوى عاملة أكثر تعليماً ومرونة تسعى لفرص عمل أفضل في اقتصاد أكثر تنوعاً، كما شهدت انخفاض مستوى الفقر إلى النصف في الفترة نفسها.

ومن خلال برنامجنا الجديد، تدعم دبي العطاء أولويات الحكومة الغانية في ما يتعلق بالتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة كمساهم رئيسي في نمو الأطفال على المدى البعيد وتعزيز إطار عمل تدريب المعلمين المؤهلين حديثاً».

تطوير

قال دومينيك بوند، الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيبر للتعليم: «نكتسب في مؤسسة سيبر سمعة مميزة كمختصين في مجال تعليم الطفولة المبكرة، وذلك بناء على تطوير برامج خاصة بتدريب المعلمين تتميز بتأثيرها الإيجابي. إن برنامج تدريب المعلمين الانتقالي السريع معترف به عالمياً كنهج متكامل للتغيير الممنهج يعالج تحديات عدم المساواة في التعليم بالنسبة للفتيات والفتية الغانيين في سن الـ 4 و الـ 5 سنوات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات