الإمارات توفر بيئة معيشية رفيعة المستوى

أكد راشد القبيسي نائب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أن دولة الإمارات حرصت منذ تأسيسها على توفير بيئة معيشية رفيعة المستوى وتحقيق سعادة أفراد المجتمع، وكانت هاتين الركيزتين النواة الأساسية التي انطلقت منها رؤية ونهج قائمان على الإبداع والابتكار، بهدف تحقيق الرخاء والسعادة لكل من يعيش على أرض وطن الخير، ترجمة لأقوال مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه «إن حجم الدول لا يقاس بالثروة والمال وأن المال ما هو إلا وسيلة لتوفير الحياة الكريمة والآمنة لأبنائها».

وقال القبيسي في تصريح له إن قيادة دولة الإمارات وحكومتها الرشيدة تسير على نهج القائد المؤسس في جعل الإمارات مقصداً لكل باحث عن العيش الهانئ السعيد، ويتمثل ذلك في إقرار مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» لاستراتيجية جودة الحياة في دولة الإمارات حتى العام 2031، والتي تأتي ترسيخاً لجهود الإمارات في سعيها لتكون دائماً في المركز الأول.

وأضاف أن كل التقارير العالمية الصادرة عن منظمات دولية مرموقة ومشهود لها بالنزاهة، ومراكز الأبحاث والدراسات تؤكد باستمرار تصدر دولة الإمارات للمؤشرات العالمية، إلى جانب تصدرها قائمة الدول المفضلة للعيش لدى الكثير من الأفراد، خاصة الشباب العربي، الذي يتطلع للعيش في الإمارات، ويتطلع لأن تكون الدول العربية الأخرى مثل الإمارات وأن تحذو حذوها، وينظرون للإمارات باعتبارها نموذجاً يُحتذى للبلدان الآمنة اقتصادياً.

وأوضح أن المشاريع الـ 90 التي أقرها مجلس الوزراء ضمن استراتيجية جودة الحياة، تأتي في أعلى سلم أولويات الإنسان، ويتطلع كل الناس لتحقيقها، سواء ما يتعلق منها بالصحة البدنية والنفسية أوالصحة الرقمية، وترسيخ العلاقات الأسرية، مشيراً إلى أن دولة الإمارات قطعت شوطاً بعيداً في توفير الرعاية الصحية عالية الجودة لأبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، ووفرت بنية تحية رفيعة المستوى، وأصبحت محط أنظار العالم، في جودة الحياة والعيش الآمن الكريم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات