«تبادل وتعاون الحضارات» في واشنطن: مؤسستنا معنية بجسور التواصل بين أمريكا والمجتمعات المسلمة

قال الدكتور محمد بشار عرفات مؤسس مؤسسة تبادل وتعاون الحضارات في واشنطن إن مؤسسته معنية بإقامة جسور التواصل ما بين كل فئات المجتمع الأمريكي من جهة، وبين بناء الجسور بين أمريكا والمجتمعات العربية والمسلمة من جهة أخرى، وقال «بصفتي مسلماً أعيش في الولايات المتحدة الأمريكية أتحمل هذا الواجب، لأن الدين يأمرني بالدعوة على سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة، كما يدعوني بـ «لتعارفوا»، ومن هذا المنطلق قمنا بابتكار برامج تعمل على تصحيح مفهوم الدين الإسلامي لدى كل من يظن أن الإسلام دين الإرهاب والتطرف.

وأضاف الدكتور عرفات أن من مهام المؤسسة رفد مناهج كليات الشريعة الإسلامية بما هو ضروري ليس فقط برامج لمقارنة الأديان، ولكن أيضاً لتعاون الأديان لأن طلاب الشريعة الإسلامية في العالم العربي يدرسون مقارنة الأديان، ولكن يجب أن يضاف منهج جديد لتعاون الأديان، لإيجاد مجتمع أفضل قائم على التعاون والحوار البناء.

وأشار إلى أنه من الأهمية بمكان إيجاد صيغ وبرامج مشتركة خاصة للمسلمين المغتربين في أوروبا وأمريكا وغيرها من الدول لإيجاد وسيلة تواصل ومساعدتهم في أن يشعروا بأنهم جزء لا يتجزأ من مجتمعهم الذي يعيشون فيه وفي الوقت نفسه ينتمون إلى الإسلام الذي يدعو إلى الخير والسلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات