تصاعد اهتمام المؤسسات في الإمارات بالمسؤولية الاجتماعية

رصدت مجلة «غلوبال فاينينس» الشهرية الأمريكية اتجاهاً متزايداً بين أصحاب الثروات في الإمارات، وفي منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا بصفة عامة، إلى استثمار ثرواتهم على نحو يراعي مسؤولياتهم الاجتماعية، بمعنى الاهتمام بدعم الأفراد والمجتمعات الأقل نمواً من خلال التوسع في تقديم المساعدات لرواد الأعمال النابغين والاستثمار في شركاتهم الناشئة.

ونشرت المجلة المتخصصة في شؤون التمويل والاستثمار حول العالم تقريراً بعنوان «الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا: تحول الثروة»، وأكدت فيه أن الثروات في منطقة الشرق الأوسط تنمو بوتيرة أسرع كثيراً من أي منطقة أخرى في العالم، على الرغم من التراجع في أسعار النفط والذي يعد مصدر الثروة الرئيس للعديد من دول المنطقة.

واستشهد التقرير بدراسة صدرت حديثاً عن مؤسسة «بوسطن كونسلتينغ جروب» الأمريكية للاستشارات المالية والإدارية، والتي توقعت فيها أن تبلغ القيمة الإجمالية للثروات الخاصة في المنطقة 11,8 تريليون دولار بحلول عام 2020، وأن تستأثر الإمارات، والسعودية والكويت بنسبة 22% من هذه الثروات.

وأكد تقرير «غلوبال فاينينس» أن الفترة الأخيرة شهدت زيادة ملحوظة في تركيز المستثمرين الإماراتيين على الاستثمار في الشركات الناشئة، وخاصةً تلك المتخصصة في قطاع التقنية، باعتبارها فرصاً استثمارية بديلة تجمع بين التنوع الاقتصادي بعيداً عن الاستثمار التقليدي في النفط، والاضطلاع بالمسؤولية الاجتماعية المتمثلة في دعم رواد الأعمال الشباب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات