ممشى أم القيوين يستقبل الزوار خلال عطلة العيد

■ الشواطئ متنفس الأسر خلال العيد | تصوير: غلام كاركر

أصبح ممشى أم القيوين على شاطئ الإمارة علامةً بارزة لا تخطئها عين الزوار للإمارة، خاصة بعد تهيئته، حيث استقبل خلال عطلة عيد الفطر المبارك عدداً من الزوار من الإمارة والإمارات المجاورة الراغبين في قضاء العطلة بهدف الاستمتاع بالأجواء الهادئة التي تمتاز بها أم القيوين، خصوصاً في ظل ارتفاع درجات الحرارة، ويشهد الكورنيش والممشى إقبالاً من الزوار بعد ما أنهت بلدية أم القيوين كافة الترتيبات من إنارة وصيانة شاملة، كما عملت إدارة المشاريع والصيانة بالبلدية على توصيل كابلات كهربائية لـ32 عموداً على امتداد الممشى، الذي يبلغ طوله كيلو و200 متر، وعرضه 4.5 أمتار، مؤكدة أن إنارة الـ «LED» تساهم في خفض استهلاك الطاقة، وتقلل من تكاليف الصيانة السنوية، كما أن فاعليتها أفضل عن النظام القديم في عملية الإضاءة.

متنفس طبيعي

وتعد الشواطئ والحدائق متنفساً طبيعياً تلجأ إليه الأسر والأفراد خلال العطلات الرسمية وعطلات نهاية الأسبوع مصطحبين معهم أطفالهم ليقضوا أياماً ممتعة بعيداً عن أجواء المنزل، إلا أن بعض الزوار رأوا أن الخدمات المتوافرة على الممشى تعد قليلة ولا تتماشى مع طموحات السائحين، منادين بضرورة إنشاء العديد من المرافق السياحية في الإمارة حتى يتم جذب عدد كبير من السياح، وذلك من خلال إقامة الفعاليات والمعارض، مبينين أن الإمارة تتميز بمناطق تزخر بمقومات طبيعية سياحية من خلال امتداد البحر ونظافة الشاطئ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات