بمناسبة يوم البيئة العالمي.. مسؤولون:

الإمارات سباقة في الحفاظ على الموارد الطبيعية

صورة

أكد مسؤولون أن دولة الإمارات العربية المتحدة اتخذت خطوات مبكرة للحفاظ على الموارد الطبيعية، وتنفيذ خطط التنمية الخضراء، بما يتسق مع الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، لافتين إلى أن تلوث الهواء بات أزمة عالمية،

جاء ذلك بمناسبة «يوم البيئة العالمي» الذي يركز على موضوع «تلوث الهواء».

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي - هيئة كهرباء ومياه دبي، إن «يوم البيئة العالمي» يركز على موضوع «تلوث الهواء»، ويعكس ذلك إجماعاً عالمياً لتسليط الضوء على مخاطر هذه القضية، حيث بات تلوث الهواء على أنه أزمة عالمية تترك تأثيرات سلبية على صحة الجميع، في ظل تقارير عالمية تبيّن أن نحو 92 في المائة من الأشخاص في جميع أنحاء العالم لا يتنفسون الهواء النقي، وأن تلوث الهواء يكلف الاقتصاد العالمي 5 تريليونات دولار كل عام في تكاليف الرعاية الاجتماعية.

وسيكون «يوم البيئة العالمي» للعام 2019 مناسبة لحث الحكومات والصناعة والمجتمعات والأفراد على العمل معاً، لاستكشاف الطاقة المتجددة والتقنيات الخضراء، والعمل على تحسين جودة الهواء في المدن والمناطق في جميع أنحاء العالم.

مساهمة

وأضاف: تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله»، اتخذت دولة الإمارات العربية المتحدة خطوات مبكرة للحفاظ على الموارد الطبيعية، وزيادة مساهمة الطاقة النظيفة، وتنفيذ خطط التنمية الخضراء، بما يتسق مع استراتيجياتنا على المستويين الاتحادي والمحلي، بما في ذلك مئوية الإمارات 2071، والأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

وكانت إمارة دبي سباقة في تنفيذ البرامج والمبادرات التي تساهم في خفض البصمة الكربونية، وأطلقت مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي يعد أكبر مولد للطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد وفق نظام المنتج المستقل، والذي ستصل قدرته الإنتاجية لـ 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، حيث يساهم في تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، التي تهدف إلى أن تكون دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم.

وأطلقت الإمارة «مبادرة دبي للتنقل الأخضر» لتعزيز استخدام وانتشار السيارات الكهربائية والهجينة بما يساهم في تحقيق أهداف استراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية لتقليل هذه الانبعاثات بنسبة 16 في المائة بحلول عام 2021.

فرصة

بدوره، قال علي الجاسم، الرئيس التنفيذي لشركة «الاتحاد إسكو» إن يوم البيئة العالمي 2019 الذي يأتي تحت شعار «تلوث الهواء»، فرصة مثالية للحكومات والشركات والأفراد لتجديد التزامهم بتحسين وتعزيز جودة الهواء في المدن والأماكن التي تشهد نسب تلوث عالية، حيث يتعرض تسعة من بين كل عشرة أشخاص في العالم لخطر تلوث الهواء، حيث تظهر الإحصائيات أرقاماً مثيرة ونتائج مقلقة بهذا الشأن، مما يزيد حرصنا الدائم على حثّ الأفراد على المساهمة في حماية بيئتنا وترشيد استهلاك الطاقة، حتى نتمكن معاً من تسريع عملية الانتقال نحو بيئة نظيفة، ومتجددة وأكثر استدامة. خلال تبني الحلول الفعالة التي من شأنها أن تترك أثراً إيجابياً ملحوظاً في هذا المجال.

تداعيات

وأكد عبد العزيز محمد خان عبد الله، رئيس مجلس إدارة شركة دلسكو، أن تداعيات التغير المناخي، تظهر واضحة على البيئة من خلال العديد من الظواهر الطبيعية، ويترافق هذا مع تحديات كبيرة بات من الضروري مواجهتها وإيجاد الحلول لها، واليوم العالمي للبيئة معني برفع مستوى الوعي في القضايا البيئية لتبنّي أفضل الممارسات في هذا المجال من خلال العمل المشترك والجهود الدؤوبة التي يجب أن تسهم فيها مختلف الأطراف المعنية ابتداء من أكبر الشركات والمصانع ووصولاً للأفراد في استخداماتهم اليومية.

برامج

كانت هيئة كهرباء ومياه دبي من المؤسسات السباقة في وضع برامج وإطلاق مبادرات تعنى بالبيئة، وبفضل هذا النهج حصدت الهيئة العديد من الجوائز كان آخرها الحصول على جائزة الخمس نجوم وجائزة الشرف العالمية في البيئة من مجلس السلامة البريطاني للسنة السابعة على التوالي بتقديرات كاملة، الأمر الذي يضع الهيئة في صدارة المؤسسات المستدامة بامتثالها الكامل لجميع المتطلبات البيئية المحلية والعالمية مع صفرية المخالفات البيئية. وتعتبر هذه الجوائز اعترافاً عالمياً بالنهج المتميز والاستراتيجيات والسياسات البيئية التي تتبناها المؤسسة في تطبيق سياسة الأنظمة الإدارية المتكاملة لتحقيق مفاهيم الاستدامة والحماية البيئية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات