حقوقيون يشيدون بالعفو عن مدان في قضية التنظيم السري

وداد بو حميد

أشاد حقوقيون بقرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بالعفو عن المواطن عبدالرحمن بن صبيح السويدي، المدان في قضية التنظيم السري، مشيرين إلى أنه يرسخ قيم التسامح والمودة.

وقالت وداد بو حميد نائب رئيس جمعية الإمارات لحقوق الإنسان إن قرار العفو يأتي ترسيخاً لنهج التسامح والوئام والمودّة في سياسات الدولة منذ تأسيسها، وفي فكر وسلوك القيادة الحكيمة التي تصبّ توجيهاتها دائماً في تعزيز التسامح أسلوب حياة، ومنسجماً مع القيم الأساسية لدولة الإمارات في العفو عن كل من أناب إلى الحق وتراجع عن الخطأ، فالتسامح والعفو من السمات الثابتة لقيادتنا الرشيدة، التي طالما عفت وتجاوزت عن أخطاء كل من أقر بخطئه وصحح مساره وفكره.

وأكد ناصر أحمد العصيبة أمين صندوق جمعية الإمارات لحقوق الإنسان أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بالعفو عن المواطن عبدالرحمن بن صبيح السويدي الذي سبق أن دين في قضية التنظيم السري يرسخ معاني العفو والرحمة الأبوية من الوالد لأبنائه وحسن الظن بهم بعد عودتهم عن خطئهم وإعلانهم التوبة، ويعمل هذا العفو كغيره من القرارات الصادرة عن قيادة الدولة على نشر وتعزيز مبادئ المحبة والعفو والتسامح التي تحملها الدولة كشعار لها بين جميع أفراد المجتمع الإماراتي الذي بني على أسس كريمة أهمها الولاء والتلاحم بين المجتمع وقيادته والذي يقتضي ألا يتخلى أي فرد عن مجتمعه ولا يساوم به لأجل غيره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات