تستضيفها دبي للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 11 نوفمبر المقبل

فتح باب التسجيل للدورة 22 من «ندوة الإنسان في الفضاء»

صورة

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء عن فتح باب التسجيل المبكر للمشاركة في الدورة 22 من فعالية «ندوة الإنسان في الفضاء للأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية»، التي تستضيفها دولة الإمارات وتحديداً دبي لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ستعقد الفعالية في الفترة ما بين 11 و14 نوفمبر 2019، في مركز دبي التجاري العالمي، وستجمع خبراء من مختلف دول العالم في قطاع الفضاء وخاصة خبراء من الوطن العربي، حيث يمكن للراغبين في الحضور التقدم بطلب التسجيل عبر الموقع: www.his2019.com

وقال يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: يواصل مركز محمد بن راشد في نهجه الثابت وجهوده المستدامة لجعل دولة الإمارات مركزاً رئيسياً لعلوم وأبحاث الفضاء في المنطقة، ونأمل من خلال استضافة الدورة 22 من «ندوة الإنسان في الفضاء للأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية» من مشاركة خبرات المركز في مجال البعثات الفضائية المأهولة، خاصة وأن في ذلك الوقت سيكون أول رائد فضاء إماراتي قد أتم مهمته إلى محطة الفضاء الدولية ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء.

ولفت إلى أن مؤتمرات الفضاء العالمية والتي يحرص مركز محمد بن راشد للفضاء على استقطابها إلى الدولة والمنطقة عموماً، تسهم بشكل مباشر في تطوير قطاع الفضاء الوطني، وذلك من خلال نقل المعرفة وتبادل أفضل الخبرات والتجارب.

دراسات

وستتناول دورة هذه السنة دراسات متعددة التخصصات ذات صلة بالعنصر البشري في الفضاء وستجمع مؤسسات رائدة وجهات متخصصة في مجال الرحلات المأهولة إلى الفضاء لمناقشة نتائج الأبحاث وأبرز التطورات في هذا المجال وتبادل الخبرات والأفكار الجديدة بما يُسهم بتعزيز علوم الحياة الفضائية.

وستكون الندوة فرصة لتسليط الضوء على تجربة الإمارات في مجال رحلات الفضاء المأهولة، خاصة أنها تُعقد بعد رحلة أول رائد فضاء إماراتي عربي إلى محطة الفضاء الدولية والمقررة في 25 سبتمبر من هذا العام.

تقييم التجربة

من جانبه، قال المهندس سالم حميد المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في مركز محمد بن راشد للفضاء، وعضو الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية: تشكل استضافة هذه الفعالية في دبي خطوة هامة تجاه تعزيز حضور الدولة العالمي في مجال رحلات الفضاء المأهولة.

وسنتمكّن خلال الفعالية من تسليط الضوء على انطلاق أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية والمقرر في تاريخ 25 سبتمبر من العام الجاري، وتقييم التجربة الأولى التي تخوضها الدولة في استكشاف الفضاء واستخلاص النتائج وعرضها في هذه الفعالية المتخصصة.

وقد جاء نجاح دولة الإمارات في استضافة الدورة 22 من «ندوة الإنسان في الفضاء للأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية»، بفضل الملف المتميّز الذي تقدم به مركز محمد بن راشد للفضاء لإدارة الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية، وجرى مناقشته أثناء اجتماع استثنائي عقده مجلس أمناء الأكاديمية برئاسة بيتر يانكوفيتش، رئيس الأكاديمية.

وذلك على هامش مؤتمر الأمم المتحدة المعني باستكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه في الأغراض السلمية يونيسبيس +50 UNISPACE، الذي استضافته العاصمة النمساوية فيينا خلال الفترة بين 18 و21 يونيو الماضي.

ويشار إلى أن الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية، الكائن مقرها بالعاصمة الفرنسية باريس، هي مؤسسة غير حكومية مستقلة حازت اعتراف الأمم المتحدة سنة 1996، تطمح من خلال برامجها ومؤتمراتها العالمية المتميّزة إلى تعزيز تطوير الملاحة الفضائية للأغراض السلمية، وتكريم الأفراد الذين ميّزوا أنفسهم في علوم وتكنولوجيا الفضاء.

مناقشات

ستناقش الندوة مواضيع مختلفة مثل تحديات رحلات الفضاء في المستقبل، والبيولوجيا والتكنولوجيا الحيوية في الفضاء، واستكشاف المريخ، ورحلات الفضاء التجارية والسياحية وغيرها من المواضيع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات