«دبي للسياحة» وهيئة تنمية المجتمع تشاركان في «سقيا الأمل»

شاركت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» في سباق «سقيا الأمل»، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مع بداية شهر رمضان المبارك، حيث ساهمت بضخ 12210 لترات من المياه، وسيتم التبرع بنفس الكمية من قبل مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بهدف إيصالها للمحتاجين حول العالم.

وتأتي مشاركة «دبي للسياحة» في سباق «سقيا الأمل»، استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للمؤسسات الحكومية والخاصة للمشاركة في سباق «سقيا الأمل»،

دعم

وشارك هلال سعيد المري، المدير العام للدائرة والموظّفون في استخدام جهاز ضخ المياه التفاعلي الافتراضي، وقاموا بضخ كمية كبيرة من المياه لدعم الحملة، والتي ستقوم مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتبرع بنفس الكمية الإجمالية التي تضخُّها كل جهة وكل مؤسسة وإيصالها إلى المحتاجين والمحرومين في شتى أنحاء العالم.

وأعرب المري عن سعادته بأن تكون دبي للسياحة من الدوائر الحكومية المشاركة في هذه المبادرة التي تحمل الكثير من المعاني الإنسانية والخيرية النابعة من فكر قائد ملهم لطالما يفكر في إسعاد الإنسان والبشرية جمعاء، وتؤكّد كذلك على المكانة العالمية لدولة الإمارات كمنارة للأخوة الإنسانية وحاضنة العمل الإنساني والخيري.

مضخة تفاعلية

وفي إطار المبادرة الإنسانية، استضافت هيئة تنمية المجتمع في دبي المضخة التفاعلية المتنقلة لـ«سقيا الأمل»، وشارك في السباق أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع، والمديرون التنفيذيون في الهيئة، وموظفو هيئة تنمية المجتمع وزوار مركز إسعاد المتعاملين، وكبار المواطنين من نادي ذخر، وممثلو المنشآت الأهلية المرخصة لدى الهيئة.

إضافة إلى عدد من المتطوعين المسجلين في برنامج دبي للتطوع، حيث تم ضخ 9000 ليتر من المياه عبر المضخة المتنقلة في أجواء ترجمت روح التسامح ووعياً مجتمعياً بثقافة العطاء.وقال أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي:

إن سباق «سقيا الأمل» طرح نمطاً جديداً من التسابق ينبثق من جوهر ديننا الحنيف الذي يدعونا إلى التسابق في فعل الخيرات، وحفز لدى فئات المجتمع وموظفي الجهات الحكومية والخاصة على حد سواء روح التنافس في فعل الخير ولأجل هدف نبيل لا يعود لهم بنفع مباشر، بل يتيــح مساحة من الأمل للشعوب الأقل حظاً في مناطق مختلفة من العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات