انطلاق حملة محمد بن زايد لإفطار الصائم في المغرب

انطلقت في المملكة المغربية الشقيقة حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم لعام 2019. وتأتي هذه المبادرة في إطار روح الأخوة والصداقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، حيث يستفيد منها أكثر من 150 جمعية من مختلف أنحاء المملكة المغربية الشقيقة وأكثر من 65 ألف أسرة مغربية.

وتم توزيع مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإفطار الصائم على 3 مراحل بالتنسيق والتعاون مع السلطات المغربية، وشملت المرحلة الأولى أكثر من 30 ألف أسرة في المناطق الشرقية للمملكة، والمرحلة الثانية تشمل جهة الرباط سلا القنيطرة، والمرحلة الثالثة تغطي المناطق الوسطى والشمالية والجنوبية للمملكة.

وتقوم سفارة الدولة في الرباط بالتعاون مع السلطات المحلية بمنطقة ميسور «عمالة بولمان» بإطلاق حملة إفطار الصائم لمناطق ميسور وأوطاط الحاج وبوعرفة وطاطا وتالسينت وعين بني مطهر وفم أزكيد، وتشمل هذه العملية خلال العام الحالي 30 ألف أسرة في المنطقة الشرقية من ضمنها عدد من السكان الرحل.

وتتضمن المواد الموزعة، السلع الغذائية الأساسية، حيث تلقى «حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم» سنوياً أصداء إيجابية لدى الأسر المغربية المستفيدة وجمعيات المجتمع المدني.

وقال سعيد مهير الكتبي القائم بالأعمال بالإنابة لسفارة الدولة في المملكة المغربية: «إن انطلاقة حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم في المملكة المغربية هذا العام تؤرخ لذكرى مرور 13 سنة على الانطلاقة الأولى لهذه المكرمة الإنسانية الأخوية التي أراد من خلالها سموه أن يُعزز جسور التواصل الإنساني بين البلدين الشقيقين».

وأضاف: «إن هذه المبادرة الإنسانية تأتي هذا العام تزامناً مع احتفاء الدولة بعام التسامح 2019 في إطار المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتكون عنواناً للتواصل والتعايش والتسامح بما يدعم روح التضامن العربي والإسلامي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات