العلماء ضيوف رئيس الدولة: رمضان شهر القرآن ومجمع الطاعات

أكد العلماء الضيوف خلال محاضراتهم في المساجد والمؤسسات والمجالس الرمضانية أن الله سبحانه وتعالى اختص شهر رمضان المبارك بجملة من الخصائص والفضائل وميزه عن بقية الشهور، فهو هو مجمع الطاعات ومعاقد الخيرات، والركن الرابع من أركان الإسلام، وأن الله عز وجل أنزل فيه القرآن، وفيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، كما أن صيامه وقيامه إيماناً واحتساباً سبب لمغفرة الذنوب، وفيه تفتح أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران وتُصفد الشياطين وفيه عتقاء من النار، كما أن صيامَ رمضان سبب لتكفير الذنوب التي سبقت رمضان وأن صيامه يعدل صيام عشرة أشهر والعمرة فيه تعدل حجة.

وأكدوا أن معاقد الخيرات في هذا الشهر الفضيل وأنه شهر تتجلى فيه جميع أعمال الخير من إفطار الصائمين والصدقات وصلة الأرحام وتفقد الأيتام وقضاء الدين عن المدينين، والسعي في إصلاح ذات البين والزيارات الودية وأعظمها زيارات الوالدين، فحول هذا الموضوع استفاض العلماء مبرزين معاقد الخيرات أي عناوينه الرئيسة وأولوياتها التي ينبغي أن يتنافس فيها الصائمون باعتبار شهر رمضان المرآة الحقيقية للتجليات والقيم الاجتماعية والإنسانية التي يفترض أن يتخلق بها المسلم في كل وقت قبل رمضان وخلاله .

إنسانية

وقد ذكر العلماء جانباً مهماً من سيرة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وما كان يجود به من أعمال إنسانية ابتغاء مرضاة الله تركت له ذكرى خالدة في جميع المجتمعات المسلمة وغير المسلمة لأن عطاءه، رحمه الله، عطاء المسلم الحق الذي يجود لنصرة مظلوم وإغاثة ملهوف وتنمية المجتمعات الفقيرة، فقد أمسك، رحمه الله، بزمام المبادرات الإنسانية وهي في حقيقتها معاقد الخيرات اقتداء برسول الله، صلى الله عليه وسلم، فيما كان يجود به حتى وصفه ربه سبحانه وتعالى (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين).

وعلى هذه القيم والتربية الأخلاقية يبني صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات، شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، ويفيض الخير منهم إلى بقية شعوب العالم العربي والإسلامي بل الإنسانية كافة،.

وقد بين العلماء آثار فعل الخيرات على الفرد والمجتمع معددين منها نيل مرضاة الله تعالى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات