وزارة الاقتصاد: تراجع كبير في شكاوى ارتفاع أسعار السلع

هاشم النعيمي خلال جولته بمنفذ بيع اللولو في مركز الوحدة مول أبوظبي | من المصدر

أكدت وزارة الاقتصاد أمس أن الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك شهد تراجعاً كبيراً في شكاوى المستهلكين تجاه ارتفاع أسعار السلع، مشددة على استفادة جموع المستهلكين من العروض الترويجية غير المسبوقة التي نفذتها غالبية منافذ البيع، ووصلت في أقصاها إلى خصومات بنسبة 75%.

وقال الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد خلال جولة رقابية في منفذ بيع اللولو بمركز الوحدة مول في أبوظبي أمس: لم نسجّل منذ بداية رمضان الجاري أي مخالفات لتجّار أو محالّ بخصوص ارتفاع الأسعار، وشهدنا تراجعاً كبيراً وصل لحد الاختفاء في إمارات بعينها من شكاوى المستهلكين من ارتفاع الأسعار، والسبب في ذلك يرجع إلى وفرة المعروض من السلع إضافة إلى تزايد وعي المستهلكين.

دعم كبير

وأشار النعيمي إلى أن جموع المستهلكين استفادت من العروض الترويجية التي نظمتها مراكز البيع الكبرى خلال الأسبوعين الماضيين، مؤكداً أن المنافذ خفضت الأسعار بشكل كبير، ووصلت في العديد من السلع لسعر أقل من التكلفة، بعد أن رفعت دعمها للسلع في رمضان مثل مجموعة اللولو التي رفعت دعمها من 30 مليون درهم إلى 110 ملايين درهم خلال رمضان الجاري وجمعية الاتحاد التعاونية وكارفور وجمعية أبوظبي التعاونية وتزيد مخصصات المنافذ لدعم السلع هذا العام أكثر من 350 مليون درهم.

ورداً على سؤال حول الجهة التي تتحمل قيمة خفض الأسعار، أكد النعيمي أن منافذ البيع وليس الموردين أو التجار هي التي تتحمل قيمة خفض الأسعار.

ونوه النعيمي إلى وجود ارتياح كبير بين المستهلكين خلال رمضان الجاري تجاه أسعار السلع، مؤكداً أن المنافذ قدمت عروضاً غير مسبوقة على أسعار السلع، خاصة الأساسية مثل زيت الطبخ والأرز والدقيق والسكر والسمن والشاي .

التزام كامل

وأشار إلى أن نسبة كبيرة من المستهلكين اشترت السلع الرئيسية خلال الأسبوع الماضي بهدف تخزينها، موضحاً أن هذا السلوك جيد خاصة إذا نجح المستهلكون في ترشيد إنفاقهم حتى لا تتأثر ميزانياتهم الشهرية، مع الاستفادة الكبرى من العروض الترويجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات