«دبي للمستقبل» توقّع اتفاقية تعاون مع مراكز بحثية رائدة في بلجيكا

عمر العلماء وخلفان بلهول يشهدان توقيع اتفاقية التعاون | من المصدر

وقّعت مؤسسة دبي للمستقبل، أمس، اتفاقية تعاون مع مركز إيميك للأبحاث والابتكار وجامعة بروكسل الحرة في بلجيكا، بهدف تطوير الأبحاث والابتكارات في مجال الروبوتات، ودعم المواهب الوطنية، وتعزيز القدرات الابتكارية والبحثية.

حضر توقيع الاتفاقية معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، وخلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وعبد العزيز الجزيري نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، والدكتور جو دي بوك نائب الرئيس التنفيذي لمركز إيميك للأبحاث والابتكار، ورومان ميسون نائب رئيس العلاقات الدولية في جامعة بروكسل الحرة في بلجيكا.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز تطوير الأبحاث والابتكارات في مجال الروبوتات، وتوفير بيئة أبحاث متقدمة، وإطلاق مشاريع ومبادرات جديدة تشرف عليها المؤسسة بالتعاون مع فرق عمل متخصصة من هذه الجهات ضمن برنامج شامل يضم ورش عمل وجلسات تدريبية نظرية في مجال تكنولوجيا الروبوتات، بما يسهم بتشجيع الشركات ورواد الأعمال والمبتكرين في دولتي الإمارات وبلجيكا.

وسيتم العمل بموجب هذه الاتفاقية على تطوير برامج البحث والتطوير في قطاع التقنيات الناشئة، وزيادة التعاون المشترك لدراسة وتنفيذ مجموعة من المشاريع لجهات حكومية وخاصة في دولة الإمارات في مجموعة من القطاعات الحيوية والمستقبلية.

كما ستعمل مؤسسة دبي للمستقبل مع مركز إيميك للأبحاث والابتكار وجامعة بروكسل الحرة لتطوير منظومة عمل متكاملة لتبادل المعرفة وتطويرها في مجال إنشاء مرافق البحث والتطوير، وتصميم البنية التحتية وإدارة البرامج البحثية، إضافة إلى استعراض أحدث التقنيات الناشئة وتأثيراتها على مختلف الجوانب الاجتماعية والاقتصادية.

ويُعتبر مركز إيميك للأبحاث والابتكار (Imec) رائداً على مستوى العالم في مجال تطوير الإلكترونيات النانوية والتقنيات الرقمية والرقائق الإلكترونية والبرمجيات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ولديه بنية تحتية متطورة وشبكة شركاء عالمية المستوى من مختلف الصناعات والقطاعات، بما في ذلك الرعاية الصحية والمدن الذكية والتنقل واللوجستيات والتصنيع والطاقة والتعليم.

كما تعتبر جامعة بروكسل الحرة من أكبر وأهم الجامعات في بلجيكا، وتتميز بخبرتها الغنية في مجال الأبحاث المتطورة، وتتبع منهجاً علمياً صارماً في العديد من تخصصات العلوم الأساسية والتطبيقية، وخاصة في مجالات الذكاء الاصطناعي والروبوتات، وهي أول جامعة أوروبية تنشئ مختبراً للذكاء الاصطناعي في عام 1983.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات