تخريج 140 متخصصاً في مكافحة المخدرات والجريمة

شهد اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي، حفل تخريج 140 متخصصاً في مجال المكافحة، في الدورة التدريبية الدولية بعنوان «الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية عبر الإنترنت الخفي»، بحضور اللواء الدكتور أحمد المنصوري مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والعميد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة للمخدرات، وعدد من مديري الإدارات الفرعية والضباط والأفراد، في مقر القيادة.

واستهدفت الدورة التي نظمتها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، العاملين في مجال مكافحة المخدرات من الجهات والمؤسسات المختلفة، للتوعية بالقوانين الإقليمية والدولية الخاصة بمكافحة الاتجار بالمخدرات عبر الإنترنت، وإكساب المشاركين القدرة على التعامل مع أدوات تحليل مواقع التواصل الاجتماعي ممن يتم استخدامها في عمليات الترويج والاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية.

تطورات

وقال اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري إن قضايا المخدرات من القضايا الشائكة والمعقدة، والتي تشهد تطورات في أساليب الترويج والتصنيع والتهريب، وهو ما يستلزم منا إدراك تلك الأساليب ومكافحتها بالعلم والمعرفة، مشيرا إلى أن شبكة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي باتت ساحات خفية للاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية وبالعملات الرقمية أيضا.

وأكد أن القيادة العامة لشرطة دبي حريصة على التعاون مع كافة الجهات والمؤسسات الأمنية والتعليمية وكل من يعنى بمكافحة هذه الآفة، وتنسيق الجهود المشتركة محليا وعربيا ودوليا، وتبادل الخبرات والتجارب بما يحقق الفائدة للجميع.

من جانبه، قال العميد عيد محمد بن ثاني إن الدورة جاءت لتعميق معرفة المشاركين فيها بالإطار القانوني الدولي والاتفاقيات المتعلقة بمكافحة التداول غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية، لاسيما تلك المتعلقة بالاتجار عن طريق الإنترنت، والتعريف بالإنترنت الخفي وآليات توظيفه للاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية، إلى جانب إكساب المشاركين القدرة على فهم دور العملات الرقمية في عمليات الاتجار غير المشروعة عن طريق الإنترنت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات